تقاريرتونسسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المرزوقي: الأنظمة العربية تحتضر … والمنطقة قابلة للانفجار

     قال الرئيس التونسي السابق، المنصف المرزوقي، إن من يتصورون أن الربيع العربي قد انتهى يحلمون، منوها إلى أن “أسباب الأزمات التي تشهدها دول المشرق العربي متعددة ومعروفة، منها التدخل الخارجي، والاستبداد، والدور الذي تلعبه إسرائيل، وكذلك إنهاك الشعوب العربية في لقمة العيش، فكل هذه المظاهر تجعل المنطقة قابلة للانفجار”.

وأكد، خلال لقائه، مساء الأربعاء، مع الإعلامي المصري شريف منصور في برنامج “كل الأبعاد”، المُذاع على “تلفزيون وطن”، أن “النظام العربي انتهى، فهو مبني ظاهريا على بعض المؤسسات كالجامعة العربية والاتحادات المحلية كالاتحاد المغاربي ومجلس التعاون الخليجي وبعض المجموعات أو المؤسسات المنبثقة من الجامعة العربية، وهذا كله تفكك وانتهى ومات، ولم يعد له وجود، ودائما أقول على الجامعة العربية (إكرام الميت دفنه)”.

وشدّد الرئيس التونسي السابق على أن “العقلية التي بُني عليها النظام العربي هي العقلية التي ماتت من نموذج الحكم الفردي، والحكم بالحزب الواحد، والحكم بالإعلام، والحكم بالمخابرات، وكذلك الحكم بالوارثة”.

وذكر أن “النظم العربية الموجودة حاليا في حالة احتضار وتلاشي”، مؤكدا أنه “لا تستطيع أي دولة أن تتحكم في الإعلام، ولا أن يكون لها حزب واحد كما كان في الستينات، فالآن لم تعد الدول تتمكن من العقول والقلوب، والسياسة وفضائح الفساد أصبحت مطروحة في كل مكان، ولم يبق للأنظمة إلا شيء واحد، وهو البوليس السياسي والقمع، كما هو الحال في مصر وبعض الدول الخليجية”.

ورأى “المرزوقي” أن “مفهوم صفقة القرن مرتبط بالفشل الذريع لاتفاقية أوسلو؛ فبعد مرور 25 عاما على أوسلو التي كانت تبشر بميلاد دولتين؛ دولة فلسطينية وأخرى إسرائيلية منسجمة، الآن اتضح أن ذلك أمر مستحيل”.

ولفت إلى أن “قيام السلطات المصرية بإخلاء جزء كامل من سيناء بداية للصفقة، فهم يرون أن هناك شبه دولة في غزة، وإذا توسعت بمناطق في سيناء يمكن أن تكون هذه هي صفقة القرن، وتبقى الضفة الغربية بطبيعة الحال تحت الاحتلال الإسرائيلي، ثم تُدمج كجزء من إسرائيل، ولكن، هناك تأرجح، ولم يعد هناك موقف أمريكي واضح، فهناك رئيس يتأرجح يوميا، وبالتالي المشهد مؤهل لكثير من التقلبات”.

وحول قول البعض بأن صفقة القرن ليست تصفية للقضية الفلسطينية، إنما هي أعم وأشمل، وتتضمن إعادة تشكيل ورسم خرائط في المنطقة كلها بشكل عام، قال: “هذا حلم موجود منذ التسعينات بإعادة وتقسيم المنطقة إلى دولة كردية، وربما دولة شيعية، وهذا كله مطروح منذ سنوات، ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فهم لم يتوقعوا قيام الثورات العربية، والآن خوفهم الأوحد هو أن تأتي الموجة الثانية للثورات العربية ونحن مفتوحون على كل الاحتمالات، ولكن للأسف هي احتمالات سيئة”.

وشدد “المرزوقي” على فشل صفقة القرن، قائلا إن “الشعوب هي من ستقف في وجه هذه الصفقة، فالحكام احتقروا هذه الشعوب، ولم يحسبوا لها حساب، فوجدوها في الشارع في يوم من الأيام، ولدينا أجيال جديدة من الشباب المستعدين أن يواصلوا المعارك التي لن تخفت بهذه السهولة”.

وأكمل: “الربيع العربي لم ينته، لكنه أُجهض بحمام الدم في سوريا، وأُجهض بالانقلاب في مصر، وأُجهض بانقلاب الحرب الأهلية في ليبيا، وأُجهض بأقل تكلفة وأقل ثمن في تونس بالإعلام الفاسد والمال الفاسد، وأنا لا أحب كلمة الربيع، ودائما أفضل أن أقول (البراكين العربية)”.

وتابع: “هذه البراكين انفجرت وخُمدت الآن، لأنهم استطاعوا إخمادها، ولكن الذين استطاعوا إخمادها هم الذين يشحنون الآن لكي تنفجر من جديد، فعندما تنظر إلى السياسة المصرية، وترى السياسة الإماراتية، تجد أن الناس يشحنون البراكين حتى تنفجر في وجوههم، وهم يشتغلون ليلا ونهار من أجل أن تشتعل هذه البراكين”.

وحول ما يتعرض له الرئيس محمد مرسي من انتهاكات داخل محبسه، أردف: “ليس صحيحا أنه لا يوجد من يتحدث عن الرئيس مرسي؛ فنحن سواء كنا في الحركة الحقوقية العربية، أو أنا شخصيا، فهو ما زال في قلوب الكثير من المصريين والعرب، فالراجل تعرض لمظلمة كبرى، وما يزعجني في هذه المظلمة هي حقارة التعامل معه، فالفروسية يجب أن تكون حتى في السياسة، والتنكيل بشخص مريض لا يدل إلا على حقارة المنكل، وليس على حقارة المُنكل به”.

وفيما يخص تدشين التحالف العربي ضد الإعدام برئاسته، قال “المرزوقي”: “نحن مُطالبون بالعمل وليس بالنتيجة، وإن لم نفعل شيئا فإن الرسالة التي ستذهب للنظام المصري، اشنقوا ما بدكم، اشنقوا من تريدون، لا أحد مهتم، ولا أحد سيحاسبكم، بالعكس نحن نريد من العالم كله أن يبعث برسالة لهؤلاء الأشخاص: نحن وراؤكم، نحن لن نقبل بتلك الانتهاكات”.

ونوه إلى قيامه باتصالات دبلوماسية على “أعلى مستويات؛ لحث الناس على ضرورة أن يضغطوا على هذا النظام”، مضيفا: “نريد أيضا من النخب العربية ألا تبقى تتفرج، ولا بد أن تنسى خلافاتها وتوجهاتها، فهذا شيء طبيعي وبديهي في قضية كهذه، وموقف إنساني، وإنك عندما تخلط بين المواقف الإنسانية والسياسة فإنك أذن لا تحسن السياسة ولا المبادئ”.

واختتم “المرزوقي” حديثه برؤيته لمستقبل ثورات الربيع العربي، قائلا :”أرى أن الموجة الأولى مرت، وهذه الموجة أُخمدت والناس الذي قادوا هذه الثورات أو الذين وضعتهم هذه الثورات في الصدارة لم ينتبهوا إلى أن أمامهم بعبع الثورة المضادة، والآن انتبهنا إلى وسائلها ونعرف من هو الخصم”.

وأكد أن “المعركة المقبلة مع منظومة الثورة المضادة ستكون من المؤكد قوية، فقناعتي أن الشعوب لا تموت، وهذه النخب الفاسدة التي تريد أن تبقى في الحكم مهما كانت تحلم ستذهب، لأن الأجيال الجديدة الواعية المتعلمة هم وقود لثورة مقبلة، وهذه الثورة ستبقى ديمقراطية وسلمية، وهذا أملي، لكن لا أظنه سيكون صحيحا، ولكني سأظل أدافع عن سلمية وديمقراطية هذه الثورات لأن هذا واجبي”.

المصدر: عربي 21 بتاريخ 05 اكتوبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق