أمنيةتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

ليبيا:طالت قادة الميليشيات … سلسلة اغتيالات تضرب طرابلس

= افريقيا 2050 =

تشهد العاصمة طرابلس سلسلة من الاغتيالات طالة عددا من القادة والمسلحين من مختلف الميليشيات اخرها يوم اول امس باغتيال عنصرين من قوة الردع الخاصة .أثار تكرار عمليات اغتيال لقادة مسلحين في العاصمة الليبية طرابلس، عدة تساؤلات في هذا التوقيت التي تسعى فيه الحكومة والبعثة الأممية لتنفيذ خطة الترتيبات الأمنية، مع تكهنات بأن الاغتيالات مقصودة لإفشال هذه الخطة.

وشهدت طرابلس اغتيال عدد من القادة المسلحين بطرق متشابهة، كانت آخرها يوم اول امس باختطاف عنصرين من قوة الردع الخاصة (وهي أكبر قوة مسيطرة في طرابلس)، ثم اغتيالهم رميا   بالرصاص على يد مجهولين.

وجاء اغتيال عنصرين من قادة الردع بعد أقل من يوم من اغتيال القيادي في جهاز الأمن العام التابع لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق، خيري حنكورة، على يد أفراد يستقلون سيارة نفذوا العملية في الشارع وهربوا، وطالبت الوزارة بسرعة التحقيق في مقتله وتقديم الجناة للعدالة.

في سياق متصل، قُتل محمد البكباك، أحد قياديي كتيبة «ثوار طرابلس» (من أقوى كتائب العاصمة) متأثرا بجراحه بعد إصابته على يد مسلحين، ما دفع كتيبته للانتشار في منطقة زاوية الدهماني بطرابلس.

وطرحت هذه الاغتيالات في هذا التوقيت عدة تساؤلات، من قبيل: ما الرسالة التي تحملها؟ ومن يقف وراءها؟ وما التداعيات على خطة الحكومة والبعثة الأممية بخصوص الترتيبات الأمنية في العاصمة؟.

من جهتها، قالت الصحفية من طرابلس، أحلام الكميشي إن «عمليات الاغتيالات والتصفيات التي شهدتها العاصمة لم تكن أبدا عشوائية، لكن ستظهر تحقيقات النيابة من المسؤول عن ذلك، وهل هي انتقامات فردية أم سياسية ممنهجة وحتى ذلك الوقت يظل أي كلام مجرد تكهنات وافتراضات».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق