شأن دولي

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية بسبب اغتيال خاشقجي

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية نظرا لقلق المستثمرين من عدم الاستقرار السياسي في المملكة، الذي أدى إلى زيادة التأمين على الديون السعودية، بأكثر من ٣٠ في المئة، بسبب تورط السعودية في اغتيال الصحافي جمال خاشقجي، داخل قنصليتها بتركيا، في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الحالي.

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية شبيهة بالتي تعرضت لها تركيا، والأرجنتين، أو أقوى، بسبب تهافتها في الاستدانة بسرعة غير مسبوقة، حيث اقترضت ٦٨ مليار دولار، منذ عام ٢٠١٦.

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية لأن المستثمرين قاطعوا مؤتمر “دافوس الصحراء”، الذي كان يعوّل عليه ولي العهد محمد بن سلمان بشدة، لجذب رؤوس الأموال والشركات العالمية إلى البلاد، لكن الشركات الغربية التي كانت تخطط للمشاركة في المؤتمر، والاستثمار في البلاد انسحبت، احتجاجا على اغتيال جمال خاشقجي.

وول ستريت ترجح جورنال دخول السعودية في أزمة اقتصادية بعد فشل صفقات كانت يأمل فيها محمد بن سلمان كثيرا، مثل الشراكة في مشروع للاستكشافات الفضائية، بقيمة تتجاوز مليار دولار مع الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة فيرجن.

ريتشارد برانسون انسحب من الشراكة مع ابن سلمان احتجاجا على اغتيال خاشقجي
             ريتشارد برانسون انسحب من الشراكة مع ابن سلمان احتجاجا على اغتيال خاشقجي

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية لأن المستثمرين لا يرون أن سياسات ابن سلمان ودبلوماسيته تجلبان الاستقرار إلى المملكة، خصوصا بعد اغتيال خاشقجي، وافتعال أزمات بلا مبرر مع قطر وكندا.

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية مادامت السعودية تصرف مليارات الدولارات في حرب اليمن (يقدرها مراقبون بـ٥ إلى ٦ مليارات في الشهر).

وول ستريت جورنال ترجح  دخول السعودية في أزمة اقتصادية في ظل انعدام الشفافية والوضوح لأنشطة صندوق المملكة السيادي، الذي استدان أحد عشر مليار دولار الشهر الماضي، من مجموعة دائنين عالمية، والذين لا يعلمون أين استخدم محمد بن سلمان تلك الأموال.

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية للعجز الكبير في الميزانية، التي كانت تتضمن ٥٠ مليار دولار من بيع أسهم من شركة أرامكو، لكن عملية البيع فشلت، ولا يعرف أحد كيف سيسد ولي العهد العجز هذا العام.

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية بسبب الفساد، وانعدام سلطة القانون، حيث لم يعرض محمد بن سلمان رجال الأعمال الذين يعتقلهم ويصادر أموالهم وممتلكاتهم إلى أي محكمة، ولا يستبعد المستثمرون أن يتعرضوا إلى المصير ذاته.

وول ستريت جورنال ترجح دخول السعودية في أزمة اقتصادية وتقول إن عدم ثقة المستثمرين، والمؤسسات المالية بدأ منذ مدة، لكنه ازداد بسبب اغتيال خاشقجي، وسيتعزز إذا أصدرت السلطات التركية نتائج التحقيق رسميا، وثـَبُتَ تورط السعودية.

السؤال: إلى أين يقود ابن سلمان بلاد الحرمين الشريفين؟

المصدر: سلاطين الفساد بتاريخ 18 اكتوبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق