إقتصاديةتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

 الاقتصاد الليبي في أسبوع

  • ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الدينار الليبي في السوق الموازية «السوداء» اليوم الأحد بشكل ملحوظ، حيث وصل سعر الصرف عند إغلاق سوق الأمس إلى «5,400» دينار ليبي فيما ارتفع قليلاً عند بدء التعاملات الأسبوعية في السوق السوداء وبلغ سعر الدولار اليوم «5,430» دينار ليبي. هذا وسجل سعر اليورو الأوروبي مقابل الدينار الليبي ارتفاعاً طفيفاً مع بدء تعاملات السوق الموازي وبلغ سعره اليوم «6,230» دينار ليبي مقارنة بـ «6.200» عند الإغلاق بالأمس، حيث تعرضت العملة الأوروبية في منتصف شهر يناير من هذه السنة إلى هبوط قاسي لم تشهده منذ أكثر من عام….

  • كشف الدكتور “عمر زرموح” (استاذ الاقتصاد بجامعة مصراتة) في تصريح صحفي عن تفاصيل اللقاء الذي جمعه بكل من المبعوث الأممي غسان سلامة ونائبته ستيفاني وليامز قائلاً: “إن ما تضمنه اللقاء كان عبارة عن مسائل اقتصادية ومشاكل يُعاني منها الاقتصاد الليبي”. في سياق متصل قال الدكتور زرموح في نفس التصريح أن اللقاء “تركز مع الاستاذ سلامة ونائبته على سؤال كان حاضراً بقوة والرأي العام أجمع ينتظر إجابته ألا وهو لماذا لم ينخفض سعر صرف الدولار حتى الآن؟”….

  • تمكنت مجموعة HB Group التي يملكها رجل الأعمال “حسني بي” من الحصول على وكالة شركة “كيا”، عملاق صناعة السيارات الكورية. كما شرع “بي” باستيراد كميات من سيارات “كيا” باعتماد مصرفي ضخم، والتي يتوقع وصولها إلى السوق الليبي قريباً. يُذكر أن المصارف الليبية فتح أبواب التقدم للحصول على الاعتمادات بسعر الصرف الذي حدده مصرف ليبيا المركزي “3.9د.ل”. وتحصلت شركة “أجود للمحركات”، والتي تساهم “مجموعة بي” فيها، على وكالة شركة كيا مؤخراً، في مسعاً منها لتوفير سيارات حديثة في السوق الليبي بسعر مخفض. وهو الأمر الذي انعكس جلياً بانحفاض ملحوظ في أسعار السيارات الجديدة والمستعملة في الأسواق المحلية….

  • اتفق محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير مع محافظي المصارف المغاربية على تنسيق المواقف والجهود فيما بينها، وبحث سبل العمل على تنمية التجارة البينية وتبادل الخبرات للحد من مخاطر غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وجاء ذلك على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين لسنة ألفين وثمانية عشر المنعقدة في جزيرة بالي بأندونيسيا لمناقشة مختلف القضايا الاقتصادية العالمية بهدف تحقيق التنمية المستدامة بالدول الأعضاء….

  • حذر مصرف التجارة والتنمية، المواطنين من بيع الأرقام الوطنية من أجل أن يستفيد آخرين من الحصة السنوية من العملة الأجنبية مقابل مبالغ زهيدة. وقال المصرف في بيان، مساء أمس الأحد 21 أكتوبر، أن التنازل عن الأرقام الوطنية لهذه الغاية قد يؤدي إلى عواقب سلبية، موضحا أن المشتري قد يقوم تحويل الأموال عبر حسابات البائع عبر القنوات المشروعة إلى طرق مشبوهة بتجارة المخدرات أو غسيل الأموال أو حتى لدعم الإرهاب، وأضاف المصرف أن البائع يحاسب على ذلك حيث أن هذه الأمور تمس الأمن القومي ولا مجال للتعاطف فيها أو التحجج بعدم المعرفة والدراية….

المصدر: رؤية ليبية، العدد 18 بتاريخ 22 اكتوبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق