ثقافة

أخبار ثقافية 

1- الطبعة الثانية من رواية “نظرة بيضاء نظرة لا تكذب

استضاف “أتولييه القاهرة للثقافة” يوم الأربعاء الماضي الموافق 9 أكتوبر الجاري، الأديبة الليبية “هالة المصراتي” في حفل إصدار الطبعة الثانية من روايتها  نظرة بيضاء نظرة لا تكذب”. ووجهت المصراتي الدعوة إلى جميع الأدباء والمثقفين لحضور الحفل الذي تقرر إطلاقه يوم السبت الموافق 12 أكتوبر الجاري في تمام الساعة السابعة مساء بوسط البلد ميدان طلعت حرب في العاصمة المصرية القاهرة

هذا وكانت المصراتي قد وقعت في وقت سابق عقدا مع دار مدبولي للنشر والتوزيع بالعاصمة المصرية القاهرة، مدته خمس سنوات، لإعادة نشر رواية “نظرة بيضاء نظرة لا تكذب” كطبعة ثانية، وكذلك المخطوط القصصي “للقمر وجه آخر”، إضافة إلى مجموعة كتب أخرى كطبعة أولى منها “ما بين الأمس والغد هي فوضى”.

وقالت المصراتي إنها سعيدة بالتعاقد مع دار عريقة مثل دار مدبولي للنشر والتوزيع المعروفة عربيا ودوليا، ولها صيت تتميز به منذ عقود عن دور النشر الأخرى. الجدير بالذكر أن هالة المصراتي سبق لها التعاقد في مجال النشر مع الدار العربية للموسوعات ومقرها بيروت سنة 2007، وكذلك دار ميريت في القاهرة مصر سنة 2009.

2- الكاتب الليبي أحمد التهامي وتقنية تعلم الكتابة

الكاتب أحمد الحسين التهامي استطاع أن يعلم نفسه بنفسه عن طريق القراءة والتمعن فيها وتطبيقها بشكل عملي، شارك مع الفنان فرج عبد الكريم في كتابة سلسلة “هدرازي” في بدايتها وأحب كتابة السيناريو وكتب العديد من المقالات نُشرت جميعها في صحيفة “قورينا” لعامين ونيف. وعن أدوات تعلم الكتابة التي يشرف عليها التهامي يقول: “هذه دورة تعليمية وبعض تقنيات القصص المعروفة وسبق أن ضبطتها من خلال الدرس النظري والنقدي في تجاربي أثناء الكتابة، وهي فهم رغبات الجمهور الليبي”. وفي إجابته على سؤال “هل تستطيع صناعة كاتب؟”، يجيب التهامي: “الدورة التعليمية لا تخلق كاتبًا، هي فقط تعطيه بعض المفاتيح الأساسية لعمله ككاتب، أما أن يصبح  مشهورا أو لا، فتلك مسألة متعلقة بعدد كبير من الناس”. وحول رأيه في دور الموهبة في صناعة الكاتب يقول التهامي: “لابد أن يمتلك متعلم الكتابة الموهبة، لكن الحكم على وجودها من عدمه أمر شبه مستحيل، وبالتالي يتعلم من لا يمتلك الموهبة بعض التقنيات ليس إلا، لكنه لا يثق في نشر ما يكتبه”….

3- هبة عبدالسلام: “بنغازي للأغنية الشعبية” بدايتي الحقيقية

الفنانة الشابة هبة عبدالسلام، صاحبة صوت قوي ومستقبل واعد من مدينة بنغازي، وهي إحدى الفنانات اللاتي شاركن في مهرجان الأغنية الليبية الشعبية الذي احتضنته مدينة بنغازي في الفترة الماضية. وقد عملت على الاهتمام بنفسها وتطوير صوتها من خلال التواصل مع الفنانين الكبار والاستماع لكل نصائحهم. أما موهبتها الفنية فقد ظهرت في وقت مبكر حيث أحبت الغناء منذ طفولتها، لكنها لم تجد من يشجعها إلى أن اكتمل صوتها وبلغت سن الرشد، حينها وجدت التشجيع من أهلها وأسرتها. ولقد مثل مهرجان بنغازي للأغنية الشعبية محطتها الأولى، حيث شاركت فيه بأغنية “غيابك يا طير” من ألحان الملحن الكبير الشريف محمد، ومن كلمات الشاعر الكبير الأستاذ فرج المذبل، وهي الآن في مرحلة البحث عن كلمات وألحان أخرى تناسبها.

المصدر: رؤية ليبية ، العدد 18 بتاريخ 22 اكتوبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق