شأن دولي

حلف الناتو يطلق أكبر مناورة له منذ الحرب الباردة

انطلقت يوم امس الخميس أضخم مناورة عسكرية لحلف شمال الأطلسي “ناتو”، فيما اعتبر على نطاق واسع ردا على أضخم مناورات عسكرية روسية الشهر الماضي، كما تأتي في توقيت فاصل بالنسبة للتحالف الذي يشهد انقساما وفقا لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

وذكرت الصحيفة، في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني – أن مناورات الناتو، الأضخم منذ نهاية الحرب الباردة، “ترايدنت جنكتشر 18” انطلقت في النرويج وما حولها بمشاركة 50 ألف جندي على مدار أسبوعين، ودعيت إليها إلى جانب الدول أعضاء الناتو التسع والعشرين قوات من فنلندا والسويد غير العضوتين.

ولفتت الصحيفة إلى أن المناورات تأتي بعد شهر من إجراء روسيا، التي يعد الناتو خصمها الأبرز في الغرب، أكبر مناورات في تاريخها والتي بلغ قوامها 300 ألف جندي.

وأضافت أنه بالرغم من أن المسؤولين في الناتو كانوا حريصين على تأكيد أن المناورات تدور حول الدفاع عن النرويج ضد “معتدٍ متخيل”؛ إلا أن روسيا أعربت عن استيائها ورفضها لتلك المناورات، واعتبرتها على لسان المتحدثة باسم خارجيتها ماريا زخاروفا بمثابة تهديد بالحرب، وأن مثل هذه الأفعال غير المسؤولة من شانها أن تؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع السياسي في الشمال وزيادة التوترات.

فيما رد الناتو بأنه إن كان هناك عدوان أخير فقد بدأ من موسكو حيث تتبادل روسيا والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الاتهامات بشأن انتهاكات المجال الجوي والتعزيزات العسكرية في شرق أوروبا.

وبحسب الصحية، تعد النرويج واحدة من أربع دول أعضاء في الناتو تشترك في الحدود مع روسيا، ومع تصاعد التوترات أكد مسؤولو الناتو أن جميع عناصر المناورة الحالية ستنفذ على بعد لا يقل عن 310 أميال من الحدود الروسية، وأنه لا داعي للاستياء الروسي من تلك المناورات.

المصدر: الامصار بتاريخ 25 اكتوبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق