شأن دولي

لأول مرة في التاريخ … اليمين المتطرّف يدخل برلمان الأندلس في إسبانيا

= افريقيا 2050 =

نجح الحزب الاشتراكي الحاكم في الانتخابات البرلمانية بمنطقة الأندلس الإسبانية، التي جرت أول أمس الأحد 2 ديسمبر 2018، رغم تحقيقه لأسوأ نتيجة تاريخية له، بينما اخترق اليمين المتطرف الساحة السياسية بالإقليم.

وبحسب نتائج رسمية صدرت بعد فرز 99 في المئة من أصوات الناخبين، حصل الاشتراكيون على 33 مقعدًا في البرلمان الإقليمي المكون من 109 مقاعد، بعد تحقيقهم 27.9 في المئة من إجمالي الأصوات.

وفي المرتبة الثانية حلّ الحزب الشعبي اليميني بـ26 نائبًا، وحصوله على 20.7 في المئة من إجمالي الأصوات، بينما حل بالمركز الثالث حزب “سيودادانوس” الليبرالي بـ21 مقعدًا بعد حصوله على 18.2 في المئة من الأصوات، ورابعًا جاء الائتلاف اليساري “أديلانتي أندلسيا” بـ17 مقعدًا.

وحقق حزب “بوكس” اليميني المتطرف مفاجأة بعدما حصل على 12 مقعدًا، وحصوله على 10.9 في المئة من الأصوات، لتكون هذه هي المرة الأولى التي يخترق فيها اليمينيون المتطرفون الساحة السياسية الأندلسية منذ تأسيس البرلمان الإقليمي عام 1982 ولأول مرة في البلاد منذ الإطاحة بحكم فرانكو.

ووفق النتائج المعلنة فإن التكتل اليميني المتمثل في الحزب الشعبي، وحزبي “سيودادانوس”، و”بوكس” يحقق الأغلبية الساحقة في البرلمان الإقليمي بـ59 مقعدًا (الأغلبية 55).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق