شأن دولي

البرلمان العربي يدعو فرنسا إلى احترام حرية التعبير

دعا البرلمان العربي، في بيان أصدره اليوم الأربعاء، فرنسا للإفراج عن معتقلى “السترات الصفراء”، وضمان سلامة وحقوق المحتجين، بعد ساعات من نقاش حاد داخل جلسة للبرلمان، رافض لهذا التوجه في ظل عدم سماح دول عربية عدّة بحق التظاهر والاحتجاج.

وجاء في البيان أن البرلمان العربي “إذ يدين تدمير الممتلكات العامة والخاصة بفرنسا؛ فإنه يدعو سلطات هذا البلد إلى الامتناع عن الاستخدام المفرط للقوة أثناء الاحتجاجات، وضمان احترام حرية التعبير، وكفالة حق الاحتجاج السلمي”.

ودعا البرلمان العربي في بيانه الذي نشره على موقعه الالكتروني، “السلطات الفرنسية إلى اتخاذ الضمانات اللازمة لتحقيق أمن المتظاهرين، وتلبية مطالبهم المتعلقة بتردي الأوضاع المعيشية، والإفراج عن المعتقلين، وتقديم من ارتكب جرائم لمحاكمة عادلة”.

وصدر البيان بعد ساعات من جلسة مناقشات حادة داخل البرلمان العربي، عقدت أمس الثلاثاء بمقر الجامعة العربية بالقاهرة، تخللها عرض لفيديو حول احتجاجات في فرنسا.

وخلال المداخلات، قال النائب المغربي، عبد اللطيف بن يعقوب: “أثار انتباهي ورود مشروع بيان عن وضع حقوق الإنسان في فرنسا، ومن كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة”، مضيفا: “من المستغرب أن تكون بعض بلداننا العربية لا تعترف بحقوق التظاهر، بل هذه الأمور لا ترد على البال عندها وبالأحرى أن تحميها”.

وتابع قائلا: “بالمناسبة لا أدافع عن الحكومة الفرنسية، فعندهم انتهاكات وأقدر أن هذا نشاز كبير”.

وفي المقابل اعترض النائب السعودي، رئيس المجلس، مشعل السلمي، على كلمة “نشاز”، وقال متوجها لـ”بن يعقوب”: “اسحب كلمة نشاز، هذا نهج جديد للبرلمان ويُحسب له أن يسجل موقفه”.

وعاد بن يعقوب متحدثا: “أنا أسحبها ولا إشكال في ذلك، ولكن هناك عدم تقدير لحماية القضية الفلسطيينية، فالفرنسيون يقفون وسط في الأزمة، هناك تجاوزات بفرنسا، ولكنها لا ترقى لإصدار بيان”.

المصدر: نسمة بتاريخ 12 ديسمبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق