السودانتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

البشير يعتزم إصدار قرارات جديدة لـ”تعزيز الحوار السوداني”

أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير، يوم امس الاثنين، أن هناك قرارات وتدابير ستصدر خلال أيام من أجل تعزيز الحوار السوداني، داعياً القوى السياسية للمشاركة في الحوار.

وتابع البشير في كلمته بمستهل دورة برلمانية جديدة، أن وثيقة الحوار الوطني المتفق عليها هي المرجعية الأساسية، وتسعى لحوار شامل في مؤتمر جامع يضم الأطراف كافة.

ودعا جميع القوى السياسية لطرح أفكارها لاستيعات الشباب، وأعلن أنه وجه الحكومة إلى العمل على إصلاح مؤسسات الدولة، مشيراً إلى أن الحكومة ملتزمة بمحاسبة الفساد والفاسدين.

وبين أن “التظاهرات تحمل مطالب مشروعة لكن بعضها أحدثت خللاً في النظام العام”، وقال: إن “بعض الجهات حاولت استغلال المظاهرات في الشارع لخدمة أهدافها السياسية”.

تجدد المظاهرات

وتجددت المظاهرات، أول أمس الأحد، في عدد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم.

وبينما لم تتوفر أرقام من مصادر مستقلة عن أعداد المتظاهرين، قال حزب المؤتمر السوداني المعارض، عبر “فيسبوك”، إن الآلاف شاركوا بمظاهرات في “السوق المركزي”، أكبر أسواق الخرطوم، وأحياء “البوستة” و”الشهداء” غربي العاصمة.

ونشر الحزب صوراً ومقاطع لما قال إنها احتجاجات في أحياء “الصحافة” و”جبرة” و”الشجرة” و”ودنوباوي”.

وشارك عشرات المهندسين في وقفة احتجاجية بالمنطقة الصناعية شمالي الخرطوم، وفق المصدر ذاته، رافعين شعارات تطالب بـ”الحرية” و”السلام” و”العدالة”.

وسبق أن دعا “تجمع المهنيين السودانيين” (نقابي غير حكومي)، وتحالفات معارضة، إلى تظاهرات الأحد، في إطار “مواكب العدالة الاجتماعية”.

ومنذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد مدن في البلاد، أبرزها الخرطوم، احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير، صاحب بعضها أعمال عنف. لكن زخم تلك الاحتجاجات تراجع كثيراً في الأسابيع الأخيرة.

وسبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان، لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام “في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان”، حسب قوله.

وأكد أن النظام لن يتغير بالمظاهرات، بل عبر صناديق الانتخابات.

 

المصدر: الخليج أونلاين بتاريخ 01 أفريل 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق