الجزائرتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

الجزائر : هل أصبح الباءات الأربع في طريقهم إلى التغيير نهاية الأسبوع الحالي ؟

افريقيا 2050- علي بن عبدالله
أكدت قالت مصادر مطلعة وخاصة لموقع افريقيا 2050 أن رئیس المجلس الدستوري الطیب بلعیز قد طلبت منه الاستقالة ونُصح بھا استجابة للحراك لكنه رفض تقديمھا ويحاول عزل نفسه عن الأحداث والضغوط”، وقالت نفس المصادر لموقع افريقيا 2050 أن عددا من الفاعلين السياسيين القريبين من السلطة والمؤسسة العسكرية بخصوص بلعيز أنه “سیدفع إلى الاستقالة دفعا ھذا الأسبوع من طرف المحیطین به والوطنیین من داخل النظام الذين يخشون انفلات الأوضاع”، ومن جهة ثانية وفي نفس السياق قال الإعلامي المعروف والمطلع على كواليس الحياة السياسية الجزائرية “يعقوبي” في منشور له عبر حسابه الخاص على “فیسبوك” أمس الاثنین 15 افريل “على عكس بن صالح وبدوي أصبح لديھما استعداد كبیر للمغادرة ويعبران عن ذلك في كل الاجتماعات واللقاءات المغلقة خاصة أن حكومة بدوي فشلت في مزاولة مھامھا بسبب الرفض الشعبي وما يتعرض له وزراؤھا من احتجاجات واحتجازات في الولايات”
وأشار مدير يومیة “الحوار” الى أنه ” ھناك تخوف من المخرج الدستوري الذي قد يؤلب الداخل والخارج ضد الجزائر وضد الجیش تحديدا، في انتظار الاستقرار على فتوى دستورية تضمن ذھاب الباءات الثلاثة والبقاء في دائرة الدستور”.
وبحسب محمد يعقوبي ”الطیب بلعیز من الواضح أنه يحاول أن يبرّ بقسمه الذي أداه بین يدي الرئیس السابق عبد العزيز بوتفلیقة حینما أقسم بالوفاء لشخص الرئیس قبل الوفاء للوطن”.
ومعلوم أن الحراك الشعبي الجزائري الذي بدأ يوم 22 فيفري الماضي يطالب حياي برحيل الباءات الأربع أي بن صالح ( الرئيس المؤقت الحالي) وبلعيز ( رئيس المجلس الدستوري الحالي) وبوشارب وبدوي ( رئيس الحكومة الحالي).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق