المغربسياسية

المغرب: تفاقم أزمة حزب الأصالة و المعاصرة و تمرد في صفوفه

خلود الطيب

يعرف حزب الأصالة والمعاصرة خلافات تنظيمية غير مسبوقة، وذلك بعد قرار عدد من المناضلين اختيار سمير كودار رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر المقبل، في اجتماعها، السبت الماضي، وذلك رغم رفع الأمين العام للحزب، لاجتماع اللجنة وانسحابه منه.
وفي اجابة على قرار بعض أعضاء اللجنة التحضيرية، عزم الأمين العام لحزب «البام» سحب التفويض من رئيس المكتب الفيدرالي، محمد الحموتي، مشيرا أن اللجنة التحضيرية التي انتخبت سمير كودار، «باطلة وليس لها أي أساس قانوني».
قرارات بنشماش التي أتت اثر اجتماع للمكتب السياسي للحزب، عقد يوم الاثنين، اعتبرها بعض أعضاء المكتب «غير ملزمة»، مؤكدين في بلاغ لهم، أن «قرارات الأمين العام تلزمه بصفته الشخصية فقط»، معبرين عن «تشبثهم بقوة بالشرعية الديمقراطية، وبكل القرارات الصادرة عن اجتماع 05 يناير 2019، واحترام مقررات مؤسسات الحزب، خاصة المجلس الوطني والمكتبين السياسي والفيدرالي».
وطالب الأعضاء الموقعون على البيان «مناضلات ومناضلي الحزب، المؤمنين بضرورة التشبث بصفاء مشروع الحزب ووحدته، وبمبادئ الديمقراطية الداخلية، وبواجب حماية شرعية مؤسسات الحزب، إلى الانخراط بإيجابية في دينامية التحضير للمؤتمر الوطني الرابع».
و جدير بالذكر أن البلاغ قام بتوقيعه كل من محمد الحموتي وعبد اللطيف وهبي وأحمد اخشيشن وعزيز بنعزوز وصلاح الدين أبو الغالي والشيخ أحمدو إدبدا وعادل بركات وأحمد الإدريسي، بالإضافة إلى جمال مكماني والسعيد صديقي ونجوى كوكوس ومحمد صلوح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق