إجتماعيةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

اعتراف أحد المتهمين بقتل السائحتين الاسكندينافيتين بالمغرب

خلود الطيب

أقر المتهم الرئيسي (25 سنة) باعترافه في قتل السائحتين الاسكندينافيتين بالمغرب أواخر السنة الفارطة، معبرا عن أسفه لارتكاب هذه الجريمة، وذلك أثناء مثوله الخميس أمام المحكمة.

وقال “قتلت واحدة (…) أنا نادم”. ويمثل هذا البائع المتجول بالإضافة إلى 23 متهما آخرين أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بسلا .

ويواجه هؤلاء عدة اتهامات خطيرة  من بينها “تشكيل خلية إرهابية” و”القتل العمد” و”الإشادة بالإرهاب”.

ويحاكم المتهمين الثلاثة (25 سنة) (27 عاما) (33 عاما)، بتهمة ذبح الطالبتين الدنماركية (24 عاما) والنروجية (28 عاما).

ووقعت هذه الجريمة التي هزت الرأي العام المغربي ليل 16-17 ديسمبر 2018 في منطقة جبلية خلاء جنوب المغرب، حيث كانت الضحيتان تمضيان اجازة.

ويواجه المتهمون الرئيسيون عقوبة الإعدام حيث لا يزال القضاء المغربي يصدر أحكاما بالإعدام لكن تطبيقها معلق عمليا منذ سنة 1993.

وخلًف بث تسجيل فيديو غداة الجريمة يوثق ذبح الضحيتين في مواقع التواصل الاجتماعي  ذعرا وصدمة، ويشتبه بأن مصوره من بين المتهمين.

وإلى جانب المتهمين الرئيسيين الأربعة يمثل عشرون متهما تراوح أعمارهم بين 20 و51 سنة، أوقفوا في مراكش ومدن أخرى لصلتهم بالقتلة المفترضين. وبينهم مواطن يحمل الجنسيتين السويسرية والاسبانية اعتنق الإسلام وأقام في مراكش.

ويدافع عن معظم المتهمين محامون عينتهم المحكمة في إطار المساعدة القضائية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق