إجتماعيةالمغربسياسية

المغرب: نورالدين قشيبل يوضح لرئيس فريق البيجيدي تفاصيل ما حصل في امتحان الباكالوريا

خلود الطيب

أفاد مصدر موثوق من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي والتعليم العالي تفاصيل  ضبط البرلماني نورالدين قشيبل عن حزب العدالة والتنمية، بحوزته ثلاث هواتف نقالة أثناء إجتيازه لإمتحانات الباكالوريا أحرار.

و قال المصدر أن اللجنة المكلفة بالمراقبة، هي من كشفت البرلماني، بعدما أكد في البداية أنه لايحمل أي هاتف أثناء بداية إجتيازه للإمتحان.

وأكد المصدر، أن اللجنة، أثناء المراقبة مررت جهاز رصد الأدوات الإلكترونية، أمام البرلماني وبدأت الالة ترن، وتعطي إشارات بوجود هاتف مع المترشح « البرلماني »، لكنه نفى ذلك قطعاً في أول الأمر مؤكدا بأنه لايحمل أي آلة إلكترونية أوهاتف.

عندها وقع استدعاء مدير المؤسسة، الذي أعطى أوامر فورية بتفتيشيه لتبين أنه يحمل ثلاث هواتف نقالة، ويتم إخراجه من القاعة، واتخاذ الإجراءات القانونية.

وكشف المصدر ذاته، أن البرلماني قشبيل أخبر المراقبين بصفته البرلمانية قائلا « أنا راه برلماني »، والتي تحتم عليه عدم تخليه عن الهواتف، لكن المراقبين جردوه من الهواتف، و تم توقيفه عن الامتحان، إلى حين عرضه على المجلس التأديبي وإتخاد الاجراءات القانونية اللازمة. »

وكان قشيبل قد وضح إلى  رئيس فريق البيجيدي بمجلس النواب، قائلا « اتجهت كباقي التلاميذ إلى إعدادية العرفان بالرباط بسيارتي ونزلت منها ودخلت المؤسسة كباقي التلاميذ، ومن بعد التحقت بالقاعة رقم 2 لاجتياز امتحان اللغة الفرنسية وبعد عشرين دقيقة تفاجأت بمدير المؤسسة ومعه أحد الأعوان دخل القسم وجاء عندي وطلب مني الوقوف وبدأ يفتحصني وطلب مني هواتفي فأمددتهم له ».

وأضاف البرلماني قائلا : « من بعد طلب مني أن أذهب معه إلى مكتبه فسألني عن شخصي وهويتي وعملي، فقدمت له كل الشّروحات ومن بعد قال لي يجب أن تنتظر مدير الأكاديمية فانتظرته أكثر من ثلاثة ساعات ومن بعد جاء النائب واعتذر لي عن تعذر مدير الاكاديمية من المجيء لإتزاماته ».

وأكد البرلماني، أنه تلقى وعودا بمعاودة الاتصال به من قبل مدير أكاديمية التعليم في وقت لاحق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق