إقتصادإقتصاديةالمغرب

انتقادات شديدة بسبب غزو المنتجات التركية للسوق المغربية

خلود الطيب

انتقد عدد البرلمانيين المنتمين لمختلف الفرق ، رقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، بسبب إغراق السوق المغربية بالمنتجات التركية، رغم كل الإجراءات التي وضعتها الحكومة لحماية الاقتصاد الوطني والمقاولة المغربية.

طالب البرلمانيون  الحكومة المغربية إلى مراجعة جميع إتفاقيات التبادل الحر مع الدول الأجنبية خاصة التي يحقق المغرب معها عجزا كبيرا في الميزان التجاري، في الوقت الذي اعتبر برلمانيوةالفريق بفريق الإستقلالي بأن المنتجات التركية ساهمت في إفلاس العديد من مقاولات النسيج.

وأكد لحسن حداد، عضو الفريق الاستقلالي، أن المنتجات التركية تغزو السوق المغربية باللوازم المدرسية والمنزلية ومواد التغذية والألبسة، وهو وضع جعل كثير من التجار المغاربة في مأزق كبير، خاصة في مدن وجدة وواد زم وبني ملال التي تشهد احتجاجات على الوضع.

وكشف النائب البرلماني أن تركيا عمدت إلى حيل جديدة للتهرب من الزيادة التعريفية التي فرضتها الحكومة المغربية على الملابس التركية بنسبة 90 في المائة، مؤكدا أن السلطات التركية تصدر منتجاتها نحو المغرب عبر مصر والأردن.

فيما أفادت رقية الدرهم، كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، في جلسة الأسئلة البرلمانية الأسبوعية بمجلس النواب، الإثنين، إن “المغرب بلد منفتح على إبرام اتفاقيات دولية، من ضمنها اتفاقيات دولية من الجيل الجديد تحرص على ضمان مصالح المملكة.

وتطرقت كاتبة الدولية الى الإجراءات التي قامت بها الحكومة المغربية  لوقف إغراق السوق المحلية بالصلب المستورد من الجمهورية التركية، بعد تضرر الإنتاج في المغرب.

وذكرت المسؤولة أيضا أن السلطات التركية كانت قد أوقفت مشاوراتها مع المغرب ولجأت إلى هيئة التحكيم الدولية بمنظمة التجارة لتنظر في قضية فرض المملكة لرسوم على الصلب التركي.

و يجدر الذكر أن إشكالية هذه الأزمة بين المغرب وتركيا تعود إلى سنة 2013، حين طلبت شركة وطنية فتح تحقيق حول موضوع إغراق السوق الوطنية بواردات الصلب التركي، وهو ما قامت به الوزارة المكلفة بالتجارة الخارجية وانتهى إلى إقرار رسوم جمركية بنسبة 11 في المائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق