إجتماعيةالمغرب

المغرب: وزارة الصحة تلتزم الصمت أمام أزمة الأدوية المفقودة

خلود الطيب

أفادت مصادر إعلامية أن لوبيات المختبرات تتسبب في اختفاء أدوية حساسة من الصيدليات، خاصة منها أدوية ارتفاع الضغط الدموي وأمراض القلب والشرايين، بسبب تطبيق قوانين جديدة لتخفيض أسعار أدوية معينة، ما جعل بعض المرضى يلتجئون إلى معابر سبتة ومليلية، قصد التزود بكميات من الأدوية المفقودة؛ كما عمدت مصحات خاصة إلى التزود بكميات كبيرة من الأدوية الخاصة بارتفاع الضغط الدموي وأمراض القلب والشرايين، ما ساهم في نشاط سوق سوداء للأدوية تربط مباشرة بين المختبرات المصنعة وأشخاص معنيين دون اللجوء إلى الصيدليات أو المستشفيات العمومية.

وقال مصدر مطلع أن أدوية مهمة لعلاج أمراض غاية في الخطورة كالقلب والشرايين والضغط الدموي اختفت من الصيدليات بشكل غامض، دون معرفة الأسباب الحقيقية وراء ذلك، وحمل أصحاب الصيدليات المسؤولية في ذلك إلى مختبرات بعينها، أصبحت تسهر على توفير أدوية معينة دون غيرها نظرا للأرباح التي تجنيها من خلال أسماء أدوية دون أخرى.

وتابعت المصادر، أن الصيدليات ليست الوحيدة المتسببة في اختفاء أدوية حساسة يمكن أن تتسبب في حالات حرجة للمرضى، بل تواجه أقسام مستعجلات في مستشفيات عمومية بالبيضاء، نقصا حادا في الأدوية الخاصة بعلاج الحالات الطارئة، بسبب اختلالات في التزود على المستوى المركزي، وتزايد الطلب على العلاج خلال الفترة الحالية، خصوصا ما يتعلق باستقبال ضحايا حوادث السير والتسمم الغذائي، وحاملي أمراض مزمنة، مثل السكري والقلب والشرايين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق