إجتماعيةالمغرب

رئيس الحكومة المغربية يؤكد استعداد الحكومة لتجاوز أزمة كليات الطب

خلود الطيب

بعد أحداث توقيف ثلاثة أساتذة للطب، اجتمع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أمس الثلاثاء مع النقابة الوطنية للتعليم العالي، حيث أكد أن الحكومة مستعدة لتجاوز الأزمة الحالية التي تعيشها كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان .

وأفاد بلاغ النقابة الوطنية للتعليم العالي، أن اللقاء تمحور حول مااعتبرته النقابة « الانحباس الذي عرفته أجرأة نقط الاتفاق بين النقابة الوطنية للتعليم العالي والوزارة الوصية وقرار التوقيف في حق مناضلي النقابة الوطنية للتعليم العالي ».

وكشف البلاغ أن النقابة طالبت الحكومة بضرورة وضع نقط الاتفاق الموقع بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والنقابة منذ جانفي 2012، واستئناف عمل اللجن المشتركة، من أجل مراجعة القانون 01-00 وإحداث نظام أساسي جديد للأساتذة الباحثين، يكون عصريا ومحفزا .

أما في ما يتعلق بتوقيف الأساتذة الثلاثة، أفاد المصدر نفسه، أن النقابة طالبت وبإلحاح بالتراجع الفوري عن القرار، من أجل بناء جسر الثقة بين الطرفين.

من جهته، أكد سعد الدين العثماني على الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة  لقطاع التعليم العالي، ولمطالب  للأساتذة الباحثين، معبرا عن« وعيه بوضعية الأزمة التي تعيشها منظومة التعليم العالي والبحث العلمي ببلادنها واستعداده للعمل على إيجاد الحلول الناجعة وإرساء جو الثقة والمصداقية للحوار الاجتماعي » .

واستنكرت النقابة  في بلاغ تضامني مع أساتذة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة الموقوفين، توقيف الأساتذة أحمد باحوس وأمال سعيد واسماعيل راموز، بدعوى أنهم أخلوا بالتزاماتهما المهنية، عن العمل مع إيقاف أجرتهم الشهرية باستثناء التعويضات العائلية مع عرض ملفاتهم على المجلس التأديبي للبت فيه، مستندة إلى الفصل 73 من مقتضيات الظهير الشريف رقم 1.58.008، باعتباره النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، مطالبين أمزازي بالتراجع الفوري عن قرار التوقيف .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق