الجزائرالمغربسياسيةقضية الصحراء

المغرب : جبهة البوليساريو تستمر في اعتقال معارضيها بتندوف

خلود الطيب

تستمر جبهة البوليساريو في اعتقال معارضيها داخل مخيمات تندوف، فبعد كل من مولاي آبا وبوزيد فاضل بريكا الناشطين في “المبادرة الصحراوية للتغيير”، اعتقلت يوم أمس المدون والناشط الصحراوي محمود زيدان، بحسب ما صرحت به وكالة يوروبابريس.

وحسب الوكالة الإسبانية  عن المحجوب السالك زعيم خط الشهيد المعارض لقيادة جبهة البوليساريو، أن المدون زيدان لم يعثر عليه منذ الساعة الثالثة بعد زوال يوم أمس، مشيرا أنه معروف بـ”دفاعه عن حرية التعبير” و أن “عائلته لا تعرف مكانه”.

وكتب زيدان يوم أمس تدوينة على حسابه في الفايسبوك، أفاد فيها أن بعض القيادات السامية و المتوسطة المتعاطفة معه “يطالبونني بمغادرة المخيم حتى تهدأ موجة الاعتقالات الشوفينية والغير مسؤولة واللجوء لمكان آمن او على الاقل التقليل من الحركة”.

وقال انه “مستعد لاي محاسبة شريطة ان تتم وفق مساطر قانونية و اخلاقية، و من لديه ملف يقدمه للعدالة”.

وتابع “لكنني لن أهرب وأترك معركة الوعي و قد اشتد ساعدها وهزت عروش الذل وجعلتهم يبطشون شمالا وجنوبا في محاولة يائسة لسرقة مساحات حرية التعبير التي تعتبر اليوم الوجه الوحيد المشرق من بين اوجه ثورتنا التي لا يريد لها هؤلاء ان تتزين”.

يذكر أن جبهة البوليساريو قد اعتقلت يوم الإثنين الماضي مولاي آبا بوزيد أحد منسقي “المبادرة الصحراوية للتغيير”، خلال مشاركته في وقفة احتجاجية أمام مقر مفوضية غوث اللاجئين بمخيمات تندوف.

وفي اليوم الموالي قامت ياعتقال فاضل بريكا، العضو أيضا في المبادرة الصحراوية للتغيير، ونعتت هذه الأخيرة في بيان لها هذه الاعتقالات بـ”التعسفية” كونها لم تستند على قرارات من “السلطات القضائية” للجبهة الانفصالية، وأضافت أن التهم الموجهة للمعتقلين تكمن في “الانتقادات التي ينشرونها على مواقع التواصل الاجتماعي” لبعض القياديين في البوليساريو.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق