إقتصادإقتصاديةالمغرب

طنجة: تدشين أول مصنع للمجموعة الفرنسية “غالفانوبلاست”خارج فرنسا

خلود الطيب

دشنت المجموعة الفرنسية المتخصصة في معالجة الأسطح ضد التآكل، أمس الأربعاء بمدينة صناعة معدات السيارات طنجة – المتوسط “أوتوموتيف سيتي”، وحدتها الصناعية “إليكتروبلاست”، باستثمار يصل إلى 140 مليون درهم.

وخيرت المجموعة الفرنسية مدينة طنجة لتدشبن أول مصنع لها خارج فرنسا بفضل ازدهار منظومة صناعة السيارات بالمغرب، خاصة مع تواجد المجموعتين الفرنسيتين “رونو” و”بي إس أ بوجو”، إلى جانب تميز الموقع بالمركب المينائي طنجة المتوسط، الذي يعتبر الأكبر من نوعه بالقارة الإفريقية.

ووقع بناء هذا الموقع الجديد فوق قطعة أرضية مساحتها 20 ألف متر مربع، ويتجسد في مبنى صناعي على مساحة 8200 متر مربع مخصصة لمعالجة الزنك-النيكل وصقل الأجزاء المعدنية، باستعمال خطوط إنتاج أوتوماتيكية بشكل كامل. كما يتوفر المصنع على محطة لمعالجة السوائل باستعمال أفضل التقنيات المتاحة.

ووفق بلاغ للشركة، يتوفر الموقع، الذي انطلق نشاطه الإنتاجي في أكتوبر الماضي، على 50 متعاون في الوقت الراهن، في أفق رفع عدد العاملين إلى 120 شخص مع نمو نشاطه الإنتاجي.

وقال رئيس مجموعة غالفانوبلاست، أليكسندر كوردونيي، في كلمة بالمناسبة، أن اختيار المجموعة وقع على المغرب بفضل “ديناميته الاقتصادية” وبسبب “استقرار عدد من زبائن المجموعة بطنجة من الذين نتعامل معهم سلفا في فرنسا، والذين كانت له احتياجات في مجال معالجة الأسطح”.

واكد السيد كوردونيي أن معالجة الأسطح “تعتبر حلقة مهمة في السلسلة اللوجستية لصناعة السيارات”، مبرزا أن زبائن المجموعة هم بالأساس صناع الأجزاء الخارجية لهياكل السيارات المستقرين بالمناطق الحرة بالمغرب.

و بدوره، تحدث رئيس مجلس الرقابة للوكالة الخاصة طنجة المتوسط، فؤاد البريني، عن المؤهلات التي تجعل المغرب جذابا للاستثمارات، مشيرا على الخصوص إلى قدرة المغرب على احترام الآجال والعرض المتوفر من الموارد البشرية العالية التأهيل.

وشدد السيد البريني أن “احترام الآجال يعتبر مبدأ مقدسا في جميع التزاماتنا”، مضيفا بخصوص اليد العالمية أن العديد من المصنعين يختارون الاستقرار بالمغرب بسبب “اليد العاملة والموارد البشرية المؤهلة المتوفرة”.

وواصل أن المغرب يعتبر في الوقت الراهن بلدا جد تنافسي بفضل هذه المزايا، وأيضا بفضل ثقة المستثمرين الدوليين وبمكانته باعتباره الوجهة ال 16 في العالم في مجال الربط البحري.

وتميز حفل الافتتاح بحضور الكاتب العام لوزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي وعدد من رجال الأعمال المغاربة والأجانب والمنتخبين والسلطات المحلية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق