المغربسياسيةشأن دوليشؤون إفريقيةشمال إفريقياموريتانيا

ماهو مدى تأثير انتخاب ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا على العلاقات بين الرباط ونواكشوط؟

خلود الطيب

تشهد العلاقات المغربية الموريتانية خلال السنوات الأخيرة مدا وجزرا، تبعا للأحداث التي تشهدها الجارة الجنوبية، خاصة منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق معاوية ولد سيد أحمد الطايع سنة 2005، ووصول الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة سنة 2008، بعد إطاحته بالرئيس المدني المنتخب سيدي ولد الشيخ عبد الله في انقلاب عسكري.

وخلال عهد عبد العزيز الذي حكم البلاد لولايتين متتاليتين، تميزت العلاقات المغربية الموريتانية، بوجود أزمة صامتة، كان أبرز مظاهرها التأخر الكبير في تعيين سفراء في عاصمتي البلدين، بالإضافة إلى انقطاع الزيارات بين قادة البلدين، والاقتصار على زيارات مسؤولين حكوميين وفي مناسبات قليلة.

في المقابل كان الرئيس المنتهية ولايته يحرص على استقبال وفود جبهة البوليساريو في القصر الرئاسي بنواكشوط، فيما احتضن المغرب معارضين بارزين لنظامه، رغم أن القضاء الموريتاني أصدر في حقهم مذكرات اعتقال دولية.

ويوم أمس الأحد أعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في موريتانيا، رسميا، فوز مرشح السلطة محمد ولد الغزواني في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم السبت من الدور الأول بحصوله على نسبة 52.01% من الأصوات، ليخلف بذلك محمد ولد عبد العزيز، فهل سيكون لذلك تأثير على العلاقات المغربية الموريتانية؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق