المغربثقافةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : افتتاح الدورة الأولى للمعرض الوطني للجلد بفاس

خلود الطيب

 

تم مساء أمس الجمعة 12 يوليوز بمدينة فاس، افتتاح المعرض الوطني للجلد، بفضاء ملعب الخيل بوسط المدينة، تحت شعار “قطاع الجلد: آفاق اقتصادية واعدة “، وذلك بمشاركة أزيد من 120 عارضة وعارض يمثلون الحرفيين والصناع التقليديين والمقاولات الحرفية الصغرى والمتوسطة والتعاونيات المهنية في مجال الجلد.

ويهدف المعرض، الذي ينظم بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي وكتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، إلى المساهمة في إنعاش ورفع قيمة المصنوعات التقليدية بقطاع الجلد عبر التعريف بمهنها لدى العموم، وإعادة بث دينامية جديدة في مجال تسويق منتجاتها مع تمكين الزوار من الاطلاع على إبداعات الصناع التقليديين في مجال الجلد.
وتضم فضاءات هذا المعرض، الذي افتتحه والي جهة فاس مكناس مرفوقا بعاملي إقليم صفرو وبولمان، بالإضافة إلى رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس، عبد المالك بوطيين، (تضم) فضاءات خاصة بالتحف ومنتجات خريجي معاهد التكوين وجناحا تجاريا للبيع وآخر للتصاميم وعروض على المشاغل وجناحا للعتاد التقني وفضاءات أخرى.

وبهذه المناسبة، قال عبد المالك بوطيين، رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس ، أن تنظيم هذا المعرض جاء بعد تفكير عميق وذلك من أجل إيلاء أهمية كبيرة لقطاع الجلد على الصعيد المحلي والجهوي والوطني.

وأضاف بوطيين، أن الهدف من تنظيم هذا الحدث يهدف إلى إلى ضمان استمرارية تحقيق النمو الاقتصادي وتحسين الآفاق لدى الصناع التقليديين بقطاع الجلد.

وعن اختيار مدينة فاس لاحتضان النسخة الأولى، قال بوطيين، أن هذا الاختيار يرجع بالأساس لكون مدينة فاس تعتبر واحدة من المدن التي حافظت ولازالت تحافظ على المهن الحرفية الجلدية.

يذكر أن هذا المعرض سيمتد إلى غاية 21 من شهر يوليوز الجاري، سيتخلله عرض لمختلف المنتجات الجلدية لأزيد من 120 عارضة وعارض، بالإضافة إلى تنظيم ندوات وموائد مستديرة حول قطاع الجلد والميادين المرتبطة به والسبل الكفيلة للرقي بها، يؤطرها باحثون وخبراء في المجال، فضلا عن ورشات تكوينية لفائدة الحرفين والصناع التقليديين، وتكريم أسماء بصمت على القطاع، وسهرات فنية.

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق