المغربسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب: الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل تواجه العثماني وتطالبه بسحب قانون الإضراب من البرلمان

خلود الطيب

حدد المكتب التنفيذي للكونفيدرالية الديمقراطية للشغل يوم 8 شتنبر من السنة الجارية موعدا لدخول « نقابي ساخن »، سيتم استعداد النقابة له « لمواجهة التحديات المطروحة اجتماعيا »، وذلك من خلال مواصلة البرنامج الاحتجاجي ضد « هجوم الحكومة الشرس على المكتسبات النقابية ».

ووعد المكتب النقابي للكونفيدرالية، في اجتماع له اليوم الخميس 18 يوليوز بالدار البيضاء، بدخولي نقابي ساخن، لمواجهة حكومة العثماني، والمطالبة أساسا ب »سحب مشروع القانون التنظيمي للإضراب من البرلمان، وإعادته إلى طاولة الحوار الاجتماعي للتوافق عليه ».

وأكدت النقابة، في بلاغ أعقب اجتماع اليوم، أن وجب على مشروع القانون أن ينسجم مع المرجعية الحقوقية الكونية، ومع المواثيق الدولية ذات الصلة، والاتفاقيات ومبادئ المنظمات الدوليا، باعتبار الإضراب « حقا دستوريا لا يمكن الموس بجوهره ».

كما أكد المكتب خوضه لحملة توقيع عرائص ابنداء من يوم الأحد المقبل لسحب مشروع القانون التنظيمي، ووضعه في اجتماع ثلاثي الأطراف، كما عبر عن استعداده لمراسلة اامجلس الوطني لحقوق الإنسان بهذا الخصوص.

من جهة أخرى، وصف الكونفيديرالية محاكمة الصحافيين الأربع والمستشار البرلماني، عبد الحق حيسان، على خلفية نشر أخبار متعلقة بلجنة تقصي الحقائق، ب »الجائرة »، مستنكرا « كل المتابعات القضائية التي تستهدف التضييق على الممارسة النقابية ».

كما جدد المكتب موقفه الرافض للقانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين والذي يعتبر إجهازا رسميا على مجانية التعليم، ومدخلا لمأسسة تفويت التربية والتعليم إلى القطاع الخاص، ومأسسة الهشاشة في التشغيل بواسطة عقود.

وأكدت النقابة تضامنها مع العمال الكونفدراليين بشركة التدبير المفوض بفاس،  داعية إلى « المشاركة في المسيرة يوم 20 يوليوز 2019 بفاس، لإدانة الهجوم المتواصل لإدارة الشركة على عمال قطاع النظافة، وتحاملها غير المبرر على الكونفدرالية الديمقراطية للشغل »، وفق قولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق