المغربسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياكواليس

المغرب: كواليس جلسة المصادقة على مشروع القانون الإطار

خلود الطيب

* نائبا فريق العدالة والتنمية، المقرئ أبو زيد الإدريسي ومحمد العثماني، خالفا قرار الأمانة العامة التي كانت قد دعت إلى التصويت فقط بالامتناع، وعارضا مجموعة من المواد .

* الجلسة التشريعية عرفت مقاطعة بعض نواب حزب العدالة والتنمية الموالون لعبد الإله بنكيران، على رأسهم إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس الفريق الذي قدم الاستقالة، مباشرة بعد خرجة عبد الإله ابن كيران التي تبرأ فيها من الحزب ومن نوابه البرلمانيين بل حرض على التمرد وإسقاط الحكومة والبرلمان بعدما تم التصويت في لجنة التعليم والثقافة والاتصال على مشروع القانون الإطار.

*في الكلمة، التي ألقاها النائب البرلماني حسن عديلي باسم فريق العدالة والتنمية، وجه الانتقاد إلى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي. واعتبر عديلي أن المجلس حاد عن الحياد المفترض فيه كمؤسسة دستورية استشارية.

وقال إنه تجاوز اختصاصاته الاستشارية. إذ قال في هذا الصدد “نؤكد أنه كان بالأحرى أن يراعي المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي مكانته كهيأة استشارية تشتغل لإبداء الرأي، في إطار الحرص على التوافق والإنصات الهادئ والرزين والمحترم لكل الآراء، يجمع بين كل المكونات والقوى المجتمعية المهتمة بالشأن التربوي ببلادنا ولا يفرق، يثمن الاقتراحات والتقديرات ولا يصنف ولا يبخس، وأن يحرص عوض ذلك، وفي إطار هذا الدور على ضرورة الالتزام بمخرجات عمله التشاركي الطويل والشاق والذي أفضى إلى صياغة واعتماده للرؤية الاستراتيجية، ومن ضمنها تعريفه للتناوب اللغوي، عوض التوجه بلغة منحازة تصنف المجتمع بين قوى تريد الإصلاح أخرى تعاكسه.
وبغض النظر عن من صنفهم المجلس، عن خطط وفي انزياح عن دوره، في هذا المحور أو ذاك، فإن هذه المواقف والتصنيفات لا تنسجم مع مكانة المجلس، ولا تستقيم مع دوره وموقعه، ولا يمكن أن يصدقها عاقل أمام قطاع يجمع الكل على مدى أهميته ومكانته الاستراتيجية في بناء الإنسان المغربي الوفي لثوابته، المنخرط في عصره والمنفتح على محيطه”.

*رئيس فريق الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب، شقران أمام انتقد بوضوح خرجات عبد الإله ابن كيران ومحاولاته الساعية لنسف عمل لجنة التعليم والثقافة والاتصال في بحثها عن التوافق بين فرق الأغلبية حول مشروع القانون الإطار .

وبلهجة شديدة، انتقد شقران إمام عبد الاله ابن كيران حيث صنفه دون تسميته ضمن “العقليات الصدئة التي تتوهم امتلاك الحقيقة المطلقة وتسعى لتوهم المواطن أن هناك مؤمرات تُحاك ضده داخل البرلمان”. وزاد منتقدا “أصوات شككت في مضمون النص وذهبت حد التخوين والاتهام بالتبعية للاستعمار “. وأضاف شقران ” الحال أن هناك من يريد أن يفكر ويقرر مكان المغاربة ومكان ممثليهم بالبرلمان ” .

وزاد مؤكدا :” نقول لهؤلاء نحن في دولة المؤسسات وماشي في لا دولة”.
وبعد أن كانت القاعة تروج وتموج بالأحاديث الثانئية والهمسات، فقد نجح رئيس الفريق الاشتراكي بالدفع بالحاضرين وخاصة نواب فريق العدالة والتنمية إلى التزام الصمت والإنصات بل إنه غاظ البعض منهم بكلامه.

* المقرئ أبوزيد، الذي اقتعد مكانا قصيا عن نواب فريق حزبه إلى جانب أخيه في الفريق محمد العثماني، وشغل نفسه طوال مدة المناقشة بقراءة صفحات جريدة قبل أن يغادر القاعة لما يزيد عن الساعة ولا يعود إليها إلا مع اقتراب موعد التصويت .

 

لقراءة الخبر من مصدره اضغط  هنا 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق