المغربسياسيةشمال إفريقيا

المغرب : حفيد علال الفاسي يدعو إلى رفع التهميش عن أرض معركة وادي المخازن

خلود الطيب

قال الأمين العام لحزب الإستقلال نزار بركة، إن تخليد ذكرى وادي المخازن تشكل للمغاربة محطة مهمة، باعتبارها احتفاءً بمقاومتهم التاريخية للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة وسيادتها، داعيا في نفس الوقت إلى رفع التهميش عن أرض معركة وادي المخازن المجيدة.

وأضاف بركة الذي كان يتحدث في تجمع خطابي، أمس الجمعة، بجماعة السواكن، تخليدا للذكرى 441 لمعركة وادي المخازن، تحت شعار” معركة وادي المخازن استثمار لأجل التنمية”، “هذه المعركة البطولية أعطت الكثير للمغاربة، ويحق لنا أن نفتخر بها، وهي مناسبة لمواجهة كافة التحديات التي تواجه هذه المنطقة التي تعاني من غياب التنمية، ولم تنل حظها من الثروة”.

وأشار بركة، إلى أن “الجميع يسألنا لماذ في حزب الاستقلال نحتفل كل سنة بهذه الذكرى، قائلا، هذا احتفال قرره الحزب منذ الاسقلال وكان الراحل علال الفاسي أول ماقام به، وهي محطة لاستلهام روح المعركة، والاحتفاء بالبصمات الراسخة التي تركها المقاوميين في تلاحم بين المقاومة والملك دفاعا عن وحدة الوطن واستقلاله”.

بركة لم يفوت الفرصة ليوجه مدفعيته الثقيلة صوب حكومة العثماني، واصفا حصيلتها بالضعيفة، مضيفا”راه وصلت للعظم”.

وبخصوص تفاعله مع الخطاب الملكي الأخير، شدد بركة على أن الخطاب الملكي كان واضحا، “فعلا نحتاج إلى مرحلة جديدة، المواطنين فقدوا الثقة في المؤسسات، فقدوا الثقة في الحكومة، رغم أننا تقدمنا في بعض المجالات، هناك تراجعات كثيرة، حيث نسجل أن الحكومة عملت على إغناء الأغنياء وتفقير الفقراء وقتل الطبقة المتوسطة التي أصبحت بدورها تعاني”. وعزا بركة ذلك إلى “وجود أزمة حقيقية، مرتبطة بعدم توزيع عادل للثروة. وزاد، فعلا نتوفر على البراق، متسائلا هل كل الناس تستفيد من القطار فائق السرعة، مؤكدا أن مانعيشه بين الشباب حاملي الشهادات خطير جدا، حيث ارتفعت نسبة بطالة حاملي الشهادات في السنوات الأخيرة بشكل كبير، اضافة إلى تردي الخدمات الصحية ومشاكل التعليم”، وفق تعبيره.

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق