المغربشأن دوليشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

التحريض على “المتطوعات” يجعل المغرب في مرمى نيران الصحافة البلجيكية

خلود الطيب

دخلت وسائل إعلام بلجيكية على خط الإساءات التي تعرضت لها عدد من السائحات الأجنبيات، اللواتي تطوعن لتعبيد إحدى الطرق القروية، بإقليم تارودانت.

وتسببت الإنتقادات التي وجهت لطريقة لباس المتطوعات، والتي بلغت إلى حد التحريض عليهن، في الإساءة إلى سمعة المغرب وأمن السياحة به، حيث اعتبرت شبكة RTL البلجيكية في مقال حول الموضوع أن المغرب يشكل خطرا على السائحات الأجنبيات اللاتي يتجولن لوحدهن، مذكرة بجريمة “شمهروش” التي وقعت قبل 6 أشهر، والتي راحت ضحيتها سائحتين اسنكندنافيتين.

 

وتطرق المقال إلى اعتقال السلطات الأمنية أستاذا للتعليم الإبتدائي بمدينة القصر الكبير، بسبب تعليقات على السائحات دعا فيها إلى قطع “رؤسهن”.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد قامت بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أول أمس الاثنين، بتوقيف أستاذ للتعليم الابتدائي، يبلغ من العمر (26سنة) بعد نشره لتدوينة يشيد فيها بأعمال إرهابية ويحرض على ارتكاب جرائم خطيرة في حق سائحات أجنبيات.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني صباح أمس الثلاثاء، أن المعني بالأمر تم توقيفه في مدينة القصر الكبير ، بعد نشره التدوينة على صفحته الخاصة بموقع “فايسبوك”، حرض على ارتكاب جرائم في حق سائحات جئن للمغرب قصد الخدمة التطوعية.

وأوضح المصدر نفسه، أن تم حجز حاسوب وهاتف الأستاذ، وهي الادوات التي استخدمها من أجل نشر التدوينة.

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق