المغربتقاريرسياسيةشأن دوليشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

حضور قوي وفعال للمغرب في أشغال مؤتمر التيكاد 7

افريقيا 2050   خلود الطيب

اختتمت بمدينة يوكوهاما اليابانية أشغال القمة السابعة لتنمية إفريقيا “التيكاد” والتي تنظم من قبل الحكومة اليابانية، ومفوضية الإتحاد الإفريقي، إضافة إلى الأمم المتحدة و البنك الدولي.

المغرب شارك بوفد هام، يترأسه ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ويضم على الخصوص، الوزير المنتدب المكلف بالتعاون الإفريقي، وسفير المغرب باليابان، ومدير الشؤون الآسيوية بالوزارة، والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي. وانطلقت أشغال هذا المؤتمر بتجديد تأكيد الموقف الياباني من القضية الوطنية، على لسان رئيس الدبلوماسية اليابانية، والذي أكد أمام رؤساء دول وحكومات عدد من الدول الإفريقية، أن اليابان لا يعترف ب”البوليساريو” ومدعما مخطط الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية وهذا إعتراف ياباني بمغربية الصحراء.

إلى ذلك، عقد ناصر بوريطة والوفد المرافق له، عدد من اللقاءات مع رؤساء الدول والحكومات ووزراء خارجية عدد من الدول الإفريقية. هذا والتقى المسؤول الحكومي المغربي، بكل من رئيس جمهورية سيراليون، ورئيس جزر القمر، وكذا رؤساء حكومات كل من غينيا بيساو وساو طومي، إضافة إلى وزراء خارجية الكاميرون والصومال وغانا وبروندي والمالاوي وكذا غامبيا. وأشاد القادة والمسؤولين الأفارقة، ريادة جلالة الملك، في مجال تنمية القارة الإفريقية، معبرين عن رضاهم بمشاركة المغرب في هذه القمة، نظراً لمكانته في الدفاع عن القضايا الإستراتيجية للإفريقية، لاسيما لدى الشركاء الأجانب وعلى الخصوص اليابان.

وخلال مقام الوفد المغربي باليابان، شارك بوريطة في غداء عمل، أقامه وزير خارجية اليابان سابقا، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية بين المغرب والبايان، حيث شكل هذا اللقاء، فرصة لإستحضار الروابط التاريخية والعميقة بين العائلة الملكية المغربية والعائلة الإمبراطورية اليابانية، وكذا العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، في الوقت الذي أشاد بوريطة بموقف اليابان من القضية الوطنية، مؤكداً على مقاربة التعاون المعتمدة من طرف المغرب مع شركائه الأفارقة والتي تروم بشكل واضح لتطوير وتنمية القارة والإجابة على إنتظارات ساكنتها، في مجال التنمية الإجتماعية والإقتصادية.

الوفد المغربي، ختم حضوره لليابان، بلقاء بين وزير الخارجية بوريطة، ونظيره الياباني، حيث تطرف الطرفان لسبل تعزيز العلاقات الدولية، وكذا مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.

المصدر  اوريزون تيفي بتاريخ 02 سبتمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق