المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

كواليس التعديل الحكومي…الاستقلال يرفض أن يكون “رويضة سُكور” للعثماني ومن معه

افريقيا 2050 : خلود الطيب

رغم كل ما يَروج حاليا من سيناريوهات تُرجح التحاق الإستقلال بالنسخة الحكومية المقبلة بعد التعديل، إلا أن قادة حزب علال الفاسي، ما فتئوا يرددون بأنهم غير معنيين تماما بأمر تعديل حكومة سعد الدين العثماني، على بُعد سنتين فقط من الاستحقاق الانتخابي لـ 2021، مبررين موقفهم بعدم رغبتهم في تحميل زملائهم، تبعات أخطاء الوزراء الذين سبقوهم، ما قد ينعكس – حسبهم دائما – سلبيا عليهم أثناء اصطفافهم للدفاع عن حصيلة حكومية، لم يكونوا طرفا رئيسيا فيها، بل وتم إبعادهم منها في وقت مبكر.

المصادر الاستقلالية، رفضت لعب دور ما أسمته ب”رويضة سكور” لإنقاذ حكومة، عارضها وغادرها حزب الميزان في بداية حكم الإسلاميين…وبالمقابل انتقد زملاء نزار بركة تهميش الحكومة للكفاءات الاستقلالية، وحظر تولي المناصب العليا عليها، مشيرين الى أن قرابة 95 في المائة من المُعينين في هاته المناصب ينتمون إلى الأحزاب الستة للائتلاف الحكومي.

المصدر   أخبارنا  بتاريخ 03 سبتمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق