المغربتقاريررياضيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب: خاليلوزيتش : لا نملك حظوظا للتأهل

افريقيا 2050  : خلود الطيب

أنهى المنتخب الوطني لكرة القدم، تجمعه التدريبي الأول تحت قيادة المدرب وحيد خاليلوزيتش، بفوز صغير على منتخب النيجر، بهدف لصفر، أحرزه وليد الكرتي، منتصف الشوط الأول من المباراة الودية التي جمعت الطرفين بالملعب الكبير بمراكش.
وقال خاليلوزيتش « إنه فوز صغير، غير أننا لا يجب أن نستهين بالأشياء، إنه فوزي الأول مع المنتخب. صنعنا عدة فرص، بعد الضغط الذي مارسناه منذ البداية، فبعد خمس دقائق فقط، أتيحت لنا خمس فرص، للأسف لم تترجم إلى أهداف، تنقصنا الفعالية الهجومية، ما يجب أن نعمل على تقويته مستقبلا”.
وأوضح خاليلوزيتش، في ندوة بعد المباراة، “اللاعبون حاولوا إحراز أهداف، غير أن التسجيل يبقى أصعب شيء في كرة القدم. أشكرهم على كل حال.  كانت هناك روح جيدة داخل المجموعة، وأنتظر مستوى أكبر من ناحية الفعالية”.
وأضاف الناخب الوطني “خلال المباراتين، لعبنا بفريقين مغايرين، بلاعبين جدد. هؤلاء هم مرشحون لحمل قميص المنتخب. منحنا الفرصة للجميع، بعضهم أظهر شيئا ما، والبعض الآخر لا. هذا سيؤثر على اختياراتنا المقبلة في أكتوبر المقبل. ستكون بعض التغييرات، بغية الوصول إلى مجموعة تنافسية في نونبر تزامنا مع المباريات الرسمية”.
وفي معرض حديثه عن اللاعبين المحليين، أشاد خاليلوزيتش بأداء اللاعب وليد الكرتي أمام النيجر، موضحا “سأتابع جميع اللاعبين في كل الدوريات، بما في ذلك الدوري المحلي، ومن يثبت أحقيته باللعب للمنتخب سينال الفرصة، فاليوم كان الكرتي مفاجأة سارة، وأظهر أنه يستحق أن يكون معنا، فقط يمكنه تطوير أدائه أكثر، كما عليه التخلص من بعض الوزن الزائد، ليصبح أكثر خفة، وأظن أنه لاعب مجتهد، وله طموح كبير».
ولم يخف خاليلوزيتش العمل الكبير الذي ينتظره، موضحا “المنتخب الوطني لا يملك حظوظ التأهل لكأس العالم في الوقت الراهن. في بعض الأحيان يجب قول الحقيقة، وأنا ليست لدي عصا سحرية، وإنما يجب العمل بشكل متواصل، من أجل تكوين فريق تنافسي، بإمكانه تحقيق نتائج إيجابية، تخول للمنتخب بلوغ المستوى الذي يطمح إليه الجميع».
وبخصوص إمكانية عودة اللاعب عبد الرزاق حمد الله إلى المنتخب، قال خاليلوزيتش «شاهدت بعض اللقطات الخاصة به، أعلم أيضا قصة مغادرته للمنتخب، ممكن سينال فرصته،  متى؟ لا أعرف، غير أنني سأتابعه، لو ظهر لي أنه يستحق الوجود بالمنتخب، سأنادي عليه. لن أغلق الباب في وجه أي أحد. لدي فكرة على أدائه، وسنرى، وعليه هو أيضا العمل على تصحيح بعض الأمور، في حال رغب في اللعب للمنتخب».

المصدر  الصباح بتاريخ 13سبتمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق