المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : بعد فاجعتي الراشيدية وتارودانت.. الاستقلال يطالب بتفعيل قانون التعويض عن الكوارث

افريقيا 2050   خلود الطيب

أيام بعد فاجعة سيول الراشيدية التي جرفت حافلة لنقل المسافرين وأودت بحياة 29 شخصا، دعا الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب رئيس الحكومة إلى تفعيل نظام تغطية عواقب الوقائع الكارثية لفائدة ضحايا الكوارث الطبيعية الناجمة عن السيول الفيضانية.

وذكرت عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، زينب قيوح في سؤال كتابي موجه إلى رئيس الحكومة، أن «بلادنا شهدت في الأسابيع القليلة الماضية، بفعل القوة غير العادية لعوامل طبيعية فجائية، كوارث طبيعية مؤلمة، خلفت عددا من الوفيات، فضلا عن خسائر مادية كبيرة، لحقت عددا مهما من المواطنات والمواطنين، خاصة بإقليمي تارودانت والراشيدية».

وأضافت البرلمانية، أن المغرب «يتوفر على منظومة قانونية متكاملة لتغطية عواقب الوقائع الكارثية، والتي ينظمها القانون 110.14 الصادر بتنفيذه، الظهير الشريف رقم 1.16.152، وكذا المرسوم التطبيقي 2.18.785 وقرار وزير الداخلية رقم 900.19 المنشورين بالجريدة الرسمية».

وشدد المصدر ذاته، أن «السيول الجارفة والفجائية التي غمرت ملعب تيزرت بإقليم تارودانت، وتسببت في انقلاب حافلة الركاب بإقليم الراشيدية، تتطابق والتوصيف القانوني للواقعة الكارثية المحدد في المادة الثالثة من القانون السالف الذكر».

وأكدت البرلمانية، أن «عددا من المواطنات والمواطنين المتضررين من الواقعتين الكارثيتين يتوفرون على الأهلية القانونية المؤهلة للاستفادة من التعويضات التي يمنحها صندوق التضامن المحدث بموجب المادة 15 من القانون السالف الذكر وخاصة البنادين 1 و2 من المادة 28 والمواد 30 و36 منه، والتي تحصر ضحايا الواقعة الكارثية وأنواع التعويضات القانونية».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق