أمنيةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب يستضيف أضخم مناورة عسكرية في إفريقيا

افريقيا 2050  :  خلود الطيب

قراءة مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة بمطلع الأسبوع الجديد من “المساء”، التي أفادت أن المغرب يستضيف أضخم مناورة عسكرية في إفريقيا، حيث كشف الجيش الأمريكي قيامه بالترتيبات والاستعدادات اللازمة لجعل المناورات، التي سيحتضنها المغرب ما بين نهاية مارس وبداية أبريل من العام المقبل، أكبر وأضخم بمرتين أو ثلاث مقارنة بما عرفته مناورات السنة الماضية، علما أن النسخة الماضية بمدينة أكادير عرفت مشاركة 2500 عنصر من دول المغرب والسنغال وتونس وإسبانيا وفرنسا وكندا وبريطانيا وأمريكا، وشملت برامج لتدريب القوات على خاصية التدخل السريع، كما جسدت المناورات أداء الجيوش في حال ظهور عدو، إذ استخدمت مروحيات وسيارات عسكرية رباعية الدفع.

وأوردت الجريدة ذاتها أن مشروع قانون المالية لسنة 2020 كشف عن تفاصيل عفو الحكومة عن مهربي الأموال إلى الخارج، خارج مقتضيات قوانين الصرف. وتعد هذه العملية هي الثانية من نوعها، بعدما نجح العفو، الذي أطلقته حكومة عبد الإله بنكيران سنة 2014، في استرجاع 27.8 مليار درهم من الأموال المهربة، مع تحقيق عائدات وصلت إلى 2.3 مليار درهم.

وحسب “المساء”، فإن الحكومة تقترح، فيما يتعلق بالممتلكات المنشأة بالخارج قبل 30 شتنبر 2019، أن يودع أصحابها إقرارا بالتسوية التلقائية مقابل أداء 10 في المائة من قيمة اقتناء الممتلكات العقارية وقيمة اكتتاب أو اقتناء الأصول المالية والقيم المنقولة وغيرها من سندات رأس المال أو الديون المنشأة بالخارج. من جانب آخر تتوقع الحكومة جني 1300 مليار من رسوم التبغ والخمور والجعة.

وورد في “المساء” أيضا أنه بعد العيوب الخطيرة التي طالت جودة الطاولات المدرسية، في إطار الصفقة التي سمح رئيس الحكومة في سنة 2017 بتمريرها لإنجاز 350 ألفا منها بقيمة مالية ناهزت 100 مليار سنتيم، كشفت مصادر الجريدة عن فضيحة جديدة تتعلق بذعائر مالية ثقيلة تلاحق مكتب التكوين المهني، بسبب تخلفه عن إنجاز وتسليم عشرات الآلاف من الكراسي ومكاتب المدرسين، فيما ظل عدد مهم من السبورات والمقاعد الملتزم بتسليمها عالقا إلى حد الآن.

وحسب المنبر ذاته، فإن وزارة أمزازي قررت رفع يدها عن الفضائح المرتبطة بهذه الصفقة، التي أثارت منذ بدايتها الكثير من الجدل، خاصة بعد أن اتضح أن الطاولات المنجزة بعشرات المليارات سريعة العطب والتلف بسبب طبيعة المادة الخام المستعملة في تصنيعها، وكذا ضعف جودة التركيب الذي تم بمعاهد التكوين المهني قبل أن يطيح الإعفاء الملكي بمهندسي الصفقة.

أما “الأحداث المغربية” فأفادت أن الشيخ أحمد الريسوني هاجم الفتيات اللواتي خرجن للتظاهر تعبيرا عن دعمهن لابنة أخيه الصحافية هاجر الريسوني، التي أدانها القضاء بتهمة الإجهاض قبل أن تستفيد من عفو ملكي، إذ وصفهن بأنه “خاسرات” عوض أن يشكرهن على دعمهن لابنة أخيه في معركة الحريات الفردية.

وود في المنبر ذاته أن الفقيه المقاصدي قال: “لقد رأينا مؤخرا بعض النسوة الخاسرات يرفعن لافتات تصرح بأنهن يمارسن الجنس الحرام ويرتكبن الإجهاض الحرام”. وأضاف متهكما من المحتجات اللواتي كن يدافعن عن ابنة أخيه ويطالبن في وقفة احتجاجية بتعديل قانوني لضمان الحريات الفردية لجميع المغاربة: “هكذا لقنوهن، مع أن الظاهر من سوء حالهن أنهن لن يجدن إلى الجنس سبيلا لا حلاله ولا حرامه”.

وجاء في اليومية ذاتها أن العديد من الأجهزة الأمنية دخلت، بتنسيق مع مكتب الصرف، على خط تهريب شركات مغربية عاملة في مجال التصدير والاستيراد والخدمات ملايين العملات الصعبة في اتجاه الخارج بطرق احتيالية مشبوهة.

وأضافت “الأحداث المغربية” أن الأبحاث الأمنية كشفت أن هذه الشركات لا تقوم بالتبليغ عن الأرقام الحقيقية عن معاملاتها الخارجية، التي تتم بعملات أجنبية، وبإجراء تسديدات غير قانونية لمزودين أجانب للفارق بين القيم الحقيقية والقيم المصرح بها، بالإضافة إلى أن الفواتير التي تقدمها الشركات المشبوهة في المغرب رفقة تصاريح الاستيراد وثائق غير حقيقية.

من جهتها، أفادت “أخبار اليوم” أن الأطفال المغاربة في سوريا يهددهم الموت، إذ لا يعرف هل يشارك المغرب أم لا في العملية التي تحضرها الأجهزة الإسبانية لتأمين ترحيل زوجات وأطفال جهاديين “دواعش” مغاربة عالقين في مخيمات احتجاز الجهاديين من بين الناجين والناجيات من آخر المعارك في بلدة الباغوز، قبل سقوط تنظيم “داعش” في يناير الماضي.

ونشرت “أخبار اليوم” كذلك أن غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش قضت بسنة حبسا موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 10000 درهم في حق حسن آيت البشير، رئيس مجلس جماعة ادويران بإقليم شيشاوة، من حزب الحركة الشعبية، بعد أن كانت غرفة الجنايات الابتدائية قد أدانته، بتاريخ 28 يونيو الماضي، بسنة حبسا، ستة أشهر منها نافذة، وبالغرامة المالية نفسها. وأدين بالعقوبة نفسها تقني جماعي، فيما برأت المحكمة مهندسا معماريا تولى تصميم السوق، بعد أن توبعوا، في حالة سراح، بتهم تتعلق بتبديد المال العام، وتزوير محرر رسمي، والمشاركة في ذلك كل حسب المنسوب إليه. كما قضت المحكمة بإسقاط المتابعة في حق برلماني متوفى، عن الدائرة التشريعية شيشاوة.

والختم من “العلم”، التي أوردت أن مدينة ورزازات استقطبت الفنانة المصرية كارمن سليمان لتصوير أغنيتها الجديدة، إذ حلت بالمغرب للعمل على طرح عملها الجديد عبر قناتها الرسمية بموقع الفيديوهات العالمي “يوتوب”. وقد تعاملت كارمن في هذا العمل مع سامي علي في الكلمات، فيما عاد التلحين إلى زوجها الملحن والموزع مصطفى جاد، أما التوزيع فمن توقيع “MAZ”.

المصدر : هسبرس بتاريخ 20 أكتوبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق