إجتماعيةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المدارس الإنجليزية تتكاثر بالمغرب.. و”لغة شكسبير” تغري التلاميذ

افريقيا 2050  : خلود الطيب

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن اللغة الإنجليزية أصبحت تفرض نفسها اليوم في النظام التعليمي الخاص في المغرب أمام نظيرتها الفرنسية، مشيرةً إلى أن عددا من التلاميذ تحولوا إلى لغة شكسبير.

وأوردت الصحيفة، في مقال لها، أن المدارس الإنجليزية تتكاثر في المدن الكبرى في المملكة، في وقت باتت فيه الكثير من الأسر تفضل تعليم أبنائها في أنظمة تعليمية تعتمد اللغة الإنجليزية في مناهجها.

وحسب المصدر، فإن اللغة الإنجليزية باتت تستقطب مزيداً من تلاميذ مستويات السلك الثانوي، ولتلبية هذا الطلب ازداد عدد المؤسسات التعليمية الإنجليزية في منافسة مباشرة مع شبكة المدارس الفرنسية المنتشرة في المملكة التي تعد الأكبر في العالم بعد لبنان.
وأوردت الصحيفة الفرنسية أن أبرز هذه المدارس الإنجليزية نجد “بريتيش أنترناشنل سكول” في الدار البيضاء و”لندن أكاديمي” التي فتحت أبوابها سنة 2017، إضافة إلى مدارس أخرى في الرباط وطنجة.
وحسب “لوموند”، فإن هذه المؤسسات التعليمية الخاصة حصلت أغلبها على اعتمادات من قبيل le Cambridge Assessment أو من لدن International Baccalauréat.. ويعني الحصول على اعتماد IB سالف الذكر ضمان المؤسسة لدبلوم في نهاية المستوى الثانوي، إضافة إلى إطار تعليمي منذ المستوى الابتدائي.
وفي هذا الصدد، قال نيكولا ليدون، مسؤول التطوير بمؤسسة IB في القارة الإفريقية: “في المغرب يتزايد الاهتمام، خاصة في مستويات الابتدائي والثانوي، وفي هذه المدارس الإنجليزية يفوق عدد الطلبة المغاربة الأجانب”.
وذكرت الصحيفة الفرنسية أن الحكومة المغربية أطلقت سنة 2014 البكالوريا الدولية بخيار الإنجليزية، حيث تُدرس المواد العلمية باللغة الإنجليزية في 9 ثانويات؛ من بينها 6 عمومية، تضم 473 تلميذاً.
وتقول كريمة زيامري، أستاذة علم الاجتماع بجامعة المولى إسماعيل مكناس، في حديث للصحيفة، إن القانون الإطار الجديد الخاص بالتعليم يوفر هذا التناوب اللغوي ويسمح بالتدريس بلغة أخرى غير اللغة العربية الفصحى، وهذا الأمر يجعل التعليم الوطني ينفتح ليست فقط على الفرنسية.
وفي نظر صحيفة “لوموند”، فإن شبكة المدارس الإنجليزية تفتح أبواب الجامعات الأنكلوساكسونية بسهولة أكبر وتقدم مقاربة بيداغوجية مختلفة عن النظام الفرنسي.
وتشير الباحثة المغربية زيامري إلى أن “متابعة الدراسة في فرنسا أصبح صعباً، خاصة مع الزيادة في الرسوم الدراسية للطلاب الأجانب، لذلك يفضل الآباء إرساء أبنائهم إلى البلدان الناطقة بالإنجليزية ويأملون أن يقودهم ذلك إلى مهنة مرموقة”.
ولا يقتصر اختيار اللغة الإنجليزية فقط على القطاع الخاص، بحيث تلاحظ الجامعية المغربية أن هذا التحول أصبح موجوداً في النظام التعليمي العمومي، وتوضح قائلةً: “تراجع عدد الشباب الذين يختارون الفرنسية، وهم من الطبقة المتوسطة الذين لا يستطيعون أداء رسوم المدارس الخاصة وخضعوا لتعريب التعليم، في كثير من الأحيان لا يتحدثون الفرنسيون، واختيار اللغة الإنجليزية يبقى أسهل، فهي لغة بدون حكم سلبي”.
ووفق الباحثة المغربية، فإن اللغة الإنجليزية “لغة محايدة، لا هوية ولا علاقة لها بماض استعماري، على عكس اللغتين الإسبانية والفرنسية”، وتضيف قائلةً: “وضع الفرنسية في المغرب غير واضح وغامض، إنها موجودة في كل مكان؛ لكنها ليست لغة رسمية، وهي مرتبطة بشكل خاص بنخبة تتحدث بها في المنزل”، لكن تبقى الفرنسية والتعليم الفرنسي، وفق زيامري، هي المهيمنة في المغرب.

المصدر : هسبريس بتاريخ 25 نوفمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق