تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياموريتانيا

موريتانيا…إذاعة RFI: انقسام داخل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم

من الذي يجب أن يقود الاتحاد من أجل الجمهورية؟ هذا سؤال يفصل بين مؤيدي الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز وخلفه محمد ولد الغزواني.

فقد التقى 88 من أعضاء الاتحاد البرلمانيين من أصل 102 في الجمعية الوطنية يوم السبت في دورة لعقد اجتماع طارئ وأصدروا إعلانا يعيد تأكيد مرجعية الحزب للرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني. وهو البيان الذي يأتي للرد على الاجتماع الآخر لللجنة التنفيذية للحزب برئاسة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز هذه المرة.

ومن بين الموقعين الموالين لولد الشيخ الغزواني هناك حبيب اجاه رئيس فريق الاتحاد من أجل الجمهورية في الجمعية الوطنية الذي قال: “مجموعة برلمانية قوية ترى أن المرجعية هي رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني”. يؤكد هؤلاء البرلمانيون في الحزب الحاكم تثمينهم لإنجازات الرئيس الموريتاني السابق لكن أولويتهم الآن هي تنفيذ برنامج خلفه.

“بالنسبة لنا الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو الرئيس الذي شهدت البلاد في عهده مرحلة حاسمة في تاريخها”. قاد هذا البلد من 2009 إلى 2019، وحقّق إنجازات عظيمة. نحن ممتنون للعمل الذي أنجز، والآن الرئيس محمد ولد الغزواني هو الرئيس المنتخب، يضيف حبيب اجاه، قائلا.

كما أكدت المجالس البلدية والجهوية على موقف غالبية النواب.  وقد رفض مؤيدو الرئيس السابق ولد عبد العزيز التعليق على الموضوع.

المصدر : مركز الصحراء للدراسات و الاستشارات بتاريخ 25 نوفمبر 2019

اضغط هنا لقراءة الخبر من مصدره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق