المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : مختصرات أخبار 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019

افريقيا 2050  : خلود الطيب

  • إذ ظهر السبب بطل العجب.. عزيز أخنوش، الملياردير المغربي ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار.. مستعد لإنفاق 20 مليار سنتيم لتلميع صورته استشرافا للفوز في الاستحقاقات التشريعية لـ2021.                                           

 

  • تلهم ألمانيا الآلاف من المغاربة للهجرة إليها، لكن التحديات كثيرة، وليست اللغة الصعبة أهمها، بل كذلك ترويض النفس على انتظار طويل لموعد التأشيرة. فكيف تعيش كفاءات مغربية هذا التحدي؟ ولماذا تستمر السفارة في تقديم مواعد جد متأخرة؟                                                                                                                       

 

  •     لم يكن متوقعا ان يستعين مجلس مدينة الدارالبيضاء و رئاسة الجهة و مجلس مدينة المحمدية، بشحنة من خردة الحافلات المستعملة من ايطاليا بقيمة ثلاثة ملايير سنتيم لنقل ساكنة الدارالبيضاء التي تقدر بخمسة ملايين شخص.                                                                                                                                                  

 

  •    مثلت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، الملك محمد السادس في دورة 2019 للقمة العالمية حول النوع الاجتماعي، التي أعطيت انطلاقتها الاثنين بالعاصمة الرواندية.                               

 

  •      شاركت نزهة الوافي الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم المكلفة بمغاربة العالم في احتفالات الذكرى الخمسين لتأسيس منظمة التعاون الإسلامي بجدة السعودية.                       

 

  •    وجهت أمينة ماء العينين، انتقادات لحزبها بخصوص طريقة تعاطيه مع استقبال رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الموريتاني، ل”وزير خارجية جبهة البوليساريو”.                                                                     
  • تضارب كبير في الآراء حول موضوع فتح الحدود البرية المغلقة بين المغرب والجزائر منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي، رغم التصريحات الصادرة عن مرشحي الرئاسة في البلد الجار والذين يؤكدون أن هدفهم الأول هو محو أي توتر سياسي بين البلدين.                                                                                                                         

 

  • جدل واسع، ذاك الذي أثارته المادة التاسعة من مشروع قانون مالية 2020، والتي لقيت انتقادا ورفضا كبيرا من قبل عدد من الفعاليات القانونية والحقوقية وكذا السياسية.                                                                               

 

  • تتجه الحكومة لوضع مشروع قانون يقوي دور الوكالة الوطنية للتأمين الصحي، لتعزيز سلطتها الضبطية والزجرية، لمراقبة التغطية الصحية والولوج إليها، إذ سيمنحها صلاحيات واسعة لضبط المنظومة الصحية وتحسين التغطية الصحية دون المساس بالقدرة الشرائية للمواطنين المغاربة.                                                                         

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق