الجزائرالمغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

هل سيتحقق حلم فتح الحدود المغربية الجزائرية بعد تنصيب الرئيس الجزائري الجديد؟

افريقيا 2050  :  خلود الطيب

تضارب كبير في الآراء حول موضوع فتح الحدود البرية المغلقة بين المغرب والجزائر منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي، رغم التصريحات الصادرة عن مرشحي الرئاسة في البلد الجار والذين يؤكدون أن هدفهم الأول هو محو أي توتر سياسي بين البلدين.

ما يثير تشاؤم العديدين هو كون المؤسسة العسكرية الجزائرية لازالت هي المتحكم الأول في دواليب الحكم رغم “مسرحية الانتخابات الرئاسية”، وذلك لكون المرشحين شغلوا مناصب المسؤولية في عهد النظام السابق، أي أن ترشحهم ما كان ليتم إلا بمباركة العسكر، وهو ما يعني أن العداء للمغرب لا بد وأن يستمر .

البعض الآخر سواء في المغرب أو الجزائر يراهن على التصريحات الصادرة عن المرشحين لوسائل الإعلام، والذين يعتبرون ملف العلاقات المغربية الجزائرية وفي مقدمتها فتح الحدود ورقة أساسية في صراعهم للوصول إلى قصر المرادية، إلا أن القرار لن يكون سهلا وبين ليلة وضحاها، إذ في الغالب ستكون هناك شروط يتم التوافق عليها بين الجانبين بعد مشاورات قد تدوم أشهرا أو عدة سنوات أخرى.

المصدر : أخبارنا بتاريخ 25 نوفمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق