إقتصاديةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : “الكريديات” تكبد البيضاء 29 مليارا سنويا

افريقيا 2050  : خلود الطيب

ثلاثة قروض كبرى اثنان منها من الخارج وخدمة الدين ترتفع إلى 20 مليارا في 2022

تدفع الجماعة الحضرية نهاية السنة المالية ما مجموعه 290.625.265 درهما، أي حوالي 29 مليار سنتيم لتسديد ثلاثة قروض كبرى مع الفوائد، سبق لمؤسسات بنكية من داخل المغرب وخارجه أن وضعتها رهن إشارة المدينة منذ انتخاب المجلس الحالي.
وتصل خدمة الدين وحدها سنويا إلى 130 مليون درهم تقريبا، أي 13 مليار سنتيم، وهو المبلغ نفسه المرصود إلى خمس مقاطعات تقريبا لتغطية نفقات التسيير والتنشيط المحلي، وهو أكثر بكثير من المبالغ والحسابات المبرمجة في إطار التجهيز والاستثمار في عدد من القطاعات الحيوية بالبيضاء.
وتؤدي الجماعة الحضرية، كل سنة، إلى صندوق التجهيز الجماعي (الذي يلجم المدينة بسعر فائدة يصل إلى 7 في المائة) حوالي 26 مليار سنتيم، منها 11.7 مليار سنتيم فقط لتغطية الفوائد، بينما تدفع إلى القرض الفلاحي الإسباني الذي وضع قرضا لتمويل تجديد المجازر البلدية، ما قدره 1.7 مليار سنتيم سنويا، منها 166 مليون سنتيم لخدمة الدين، في حين تصل المبالغ الإجمالية السنوية المؤداة إلى البنك الدولي إلى 500 مليون سنتيم في 2018.
وبعد أن دفعت الجماعة في 2018 حوالي 166 مليون درهم لسداد أصل القروض و175 مليون درهم في 2019، من المقرر، حسب التوقعات المالية، أن تدفع 188 مليون درهم في 2020 و190 مليون درهم في 2021 و191 مليون درهم في 2022.
ويغرق المكتب المسير لمجلس المدينة العاصمة الاقتصادية في مزيد من “الكريديات” لتمويل حصة 10 في المائة الملتزم بها في مخطط تنمية البيضاء الكبرى المقدر بـ36.6 مليار درهم (حصة الجماعة منه 3.6 ملايير درهم)، كما يلجأ إلى القروض الداخلية (صندوق التجهيز الجماعي)، والقروض الخارجية (البك الدولي) المضمونة من الدولة بشروط قاسية لتمويل بعض المشاريع المدرجة في برنامج العمل 2016-2022 المقدرة بـ52 مليار درهم (حصة الجماعة منه ستة ملايير).
ويبحث المجلس الحالي عن حلول مالية جديدة ضمن دائرة الاقتراض لتمويل حصته من شراء حوالي 700 حافلة للنقل العمومي ستعوض حافلات شركة “مدينة بيس” التي انتهى عقدها مع المدينة في 31 أكتوبر الماضي.
ويتخوف أعضاء بالمجلس من اللجوء السهل والمنتظم إلى آلية القروض، والمشاكل التي ستطرحها مستقبلا، بعد أن عجز مسيروه عن وضع خطة لتنمية الجبايات المحلية وإرغام دافعي الرسوم على ضخ المستحقات إلى خزينة الجماعة، أو تصفية الباقي استخلاصه الذي تجاوز 450 مليار سنتيم.

المصدر  :  الصباح بتاريخ 27 نوفمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق