تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياموريتانيا

موريتانيا … إذاعة RFI: التوتر بين الرئيس وسلفه يلقي بظلاله على احتفالات الاستقلال

بعد نقل السلطة بين الرئيس محمد ولد الغزواني ومحمد ولد عبد العزيز تمكنت موريتانيا من تحقيق الانتقال السلمي الديمقراطي.

لكن احتفالات العيد الوطني يوم الخميس 28 نوفمبر لن تكون بذلك الألق بسبب التوترات بين الرئيس القديم والرئيس الجديد. فمنذ عودة محمد ولد عبد العزيز إلى نواكشوط، الأسبوع الماضي، وبعد جولة في الخارج وهو يكافح للحصول على مكانة في المشهد الحالي. بدأ من بحزب “الاتحاد من أجل الجمهورية” الحزب الحاكم الذي أسسه لكن الحزب تخلي عنه.

وفي الوقت نفسه تطالب المعارضة بالتدقيق في قضايا الفساد والتحقيق مع من تورطوا فيها خلال فترة ولايتها.

يقول موسى ولد حامد صحفي وخبير في المشهد السياسي الموريتاني “لقد سيطر على كل شيء لمدة 10 سنوات ولديه مشكلة في التخلي عنه”، مضيفا: “إنها أزمة الأنا البسيطة”، لكن صديقًا مقربًا لمحمد ولد عبد العزيز يقول إنه يشعر بالهجوم من جميع الأطراف.

يوم الثلاثاء طلب الرئيس ولد الغزواني من مساعديه تهدئة المناخ السياسي والتركيز على الاحتفالات. يقول أحد المقربين من الرئيس الحالي: “إنها مجرد زوبعة في فنجان سيحلها ولد الغزواني بهدوء وحذر”.

ربما كانت تلك الحيطة والحذر ما دفع الرئيس لإلغاء لقاء كان سيعقد يوم الأربعاء مع الصحافة الدولية التي كانت قد استدعيت بالفعل. كما مشاركة محمد ولد عبد العزيز في احتفالات العيد الوطني لا تزال معلقة.

المصدر : مركز الصحراء للدراسات و الاستشارات بتاريخ 28 نوفمبر 2019

اضغط هنا لقراءة الخبر من مصدره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق