تقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياموريتانيا

موريتانيا : “ائتلاف قوى التغيير” يطالب بالقضاء على العبودية والإرث الإنساني

طالب ائتلاف قوى التغيير المعارض الحكومة الموريتانية ب”القضاء على الإرث الإنساني، والعبودية ومخلفاتها، وإنصاف الشرائح المهمشة”.

وقال الائتلاف في بيان أصدره على هامش ندوة عقدها مساء أمس الأربعاء بمقر تكتل القوي الديمقراطية بمناسبة الذكرى 59 لعيد الاستقلال الوطني، وتلقت الأخبار نسخة منه، إنه “تم خلال العشرية المنصرمة تجاهل ماتعرضت له بعض مكونات الشعب من تنكيل بلغ حد أعمال ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، كأحداث 1990”.

وأشار الائتلاف إلى أن الذكرى 59 لعيد الاستقلال “مناسبة لاستحضار بطولات شهدائنا، وتضحيات الآباء المؤسسين من أجل إرساء دولة عصرية”.

وأكد بيان الائتلاف أن “على النظام الجديد أن يقوم بفتح حوار ينهي الأزمة السياسية القائمة، ويؤسس لمرحلة جديدة”.

وتابع قائلا: “يجب على النظام الجديد أن يحسن الظروف المعيشية للمواطنين”.

ورأى الائتلاف الذي يضم اتحاد قوى التقدم، والتكتل، وإيناد، أن “نظام محمد ولد عبد العزيز عبث بمقدرات الدولة، حيث أصبح الفساد السمة المميزة للنظام”.

وقال الائتلاف في بيانه إنه “مورس في ظل نظام محمد ولد عبد العزيز التمييز العنصري والشرائحي وغير ذلك من أنواع الحيف والحرمان بحق الشعب الموريتاني”.

واعتبر بيان الائتلاف أنه “تم تبديد موارد هائلة عبر صفقات مريبة، وأفلست مؤسسات وطنية هامة للتغطية على الفساد”.

وطالب بيان الائتلاف بفتح “تحقيق عاجل عادل وجدي في تسيير البلد من طرف النظام السابق، ومعاقبة كافة المتورطين في ملفات الفساد”.

المصدر : الأخبار بتاريخ 28 نوفمبر 2019

اضغط هنا لقراءة الخبر من مصدره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق