الجزائرتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

الجزائر: ملخص الاحداث والتطورات __ حلقة  4-12-2019

افريقيا 2050 -ثريا

  • بتت محكمة سيدي محمد في قضية الوزراء المتھمون في قضايا فساد وهم وزراء سابقون مثل الوزير الأول “احمد اويحي” ورجال اعمال على غرار “محجوب بدة” و”محمد بايري” والمتمثلة في تورطھم في قضية مصانع تركیب السیارات الى جانب التمويل الخفي لحملة بوتفلیقة الانتخابیة ورفعت الجلسة على ان يقع اصدار الأحكام في حقھم إلى صباح اليوم الخميس.

  • عبّر رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي “الفريق أحمد قايد صالح” عن تخوفه من أن تعمد أذرع العصابة القديمة وأذنابها الى المساس بالمسار الدستوري وعرقلة الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر2019

  • استقبل رئیس الدولة “عبد القادر بن صالح ” یوم امس الأربعاء محافظ بنك الجزائر “أيمن بن عبد الرحمان”، الذي سلمه التقارير المالية المتعلقة بالسنة المالیة 2018 كما شملت التقارير مسائل التطور الاقتصادي والنقدي للجزائر وحسابات بنك الجزائر إلى جانب الاشراف المصرفي، كما قدم محافظ بنك الجزائر للرئيس تقريرا حول الوضع الاقتصادي والمالی للبلاد

  • أكد وزير الداخلیة “صلاح الدين دحمون” أن التقسیم الإداري الجديد، يھدف إلى حماية الجزء الجنوبي من الجزائر، مبرزا أن الدولة تُراھن على وقف امتداد الھجرة غیر الشرعیة وأعدت له حزمة إجراءات من شأنھا التحكم في حاجیات الساكنة

  • أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات “محمد شرفي” خلال ندوة نظمت يوم امس الأربعاء حول “دور المجتمع المدني في الرئاسيات” على المكانة الهامة للحركة الجمعوية في ايصال صوت المواطن ونشر ثقافة الانتخاب، وأكد شرفي أن “السلطة المستقلة للانتخابات” تعمل على نشر ثقافة الانتخاب باعتبارها أساس المرجعية الوطنية اما النخبة فهي حصن للدولة الجزائرية….

  • حملت حركة مجتمع السلم، في بیان لها يوم امس الأربعاء “السلطات الحاكمة مسؤولیة تعطیل مسار الانتقال الديمقراطي، الذي دعا إلیه الحراك الشعبي، وعدم الوفاء بوعد تحقیق كل المطالب الشعبیة وفق ما تقتضیه المادة 7 و 8 من الدستور، وأكدت “حمس” في بیان مكتبھا الوطني، بأن “أجواء التوتر وعدم الثقة والشك وفرض سیاسة الأمر الواقع وھیمنة الإدارة التي تطبع مسار الانتخابات الرئاسیة ستجعل ھذا الاستحقاق غیر قادر على تأھیل الجزائر لمواجھة ما ينتظرھا من تحديات داخلیة و خارجیة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق