المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : « البام » يسائل العثماني عن حقوق الإنسان ومواجهة « الكوارث »

بمناسبة مصادفة اليوم 10 دجنبر لليوم العالمي لحقوق الإنسان، يسائل فريق الأصالة والمعاصرة، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حول سياسة الحكومة في مجال حقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء في جلسة عمومية بمجلس المستشارين تخصص لتقديم أجوبة رئيس الحكومة حول الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة، طبقا لمقتضيات الفصل 100 من دستور 2011.

وستكون  أجوبة رئيس الحكومة  مناسبة لتقديم مستجدات مكتسبات حقوقية وما يطرحه ذلك من تحديات وانتظارات تتعلق أساسا بملاءمة التشريعات الوطنية مع القانون الدولي لحقوق الإنسان، وضمان الولوج إلى الحقوق خاصة بمختلف أجيال حقوق الإنسان وتوطيد دولة الحق والقانون.

أما محور السؤال الثاني الذي تقدم به فريق « البام »، يتمحور حول سياسة الحكومة لمواجهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية، التي تعتبر من أكبر التحديات الكونية المعاصرة المهددة للوجود البشري، والمناسبة شرط، حيث تصادف مناسبة هذا الطرح، انعقاد قمة الأطراف  للمناخ في دورتها 25 بمدريد والتي ستنتهي بعد ثلاثة أيام من اليوم.

يشار إلى أن المغرب انخرط منذ سبعينيات القرن الماضي ضمن الجهود الدولية لمحاربة تغير المناخ، منذ مصادقته على الاتفاقية الإطارية بشأن المناخ في 1992، وعلى كل الاتفاقيات المتعلقة بحماية البيئة والحد من التدهورات الناجمة عن تغير المناخ، كما استضاف قمة الأطراف للمناخ في دورتها السابعة سنة 2001، وآخرها استضافة الدورة 22 من نفس القمة سنة 2016 بمراكش.

المصدر : فبراير بتاريخ 10ديسمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق