المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياقضية الصحراء

أشيبان يهاجم “البيجيدي” بسبب مشاركة “جناحه الدعوي” في قمة قاطعها “المغرب” وترعاها دولة تدعم مرتزقة “البوليساريو”

هل تعرفون ما هو الخطر الحقيقي الذي يهدد هذا الوطن ؟ تساؤل عريض، ذلك الذي طرحه القيادي البامي “خالد أشيبان”، عقب مشاركة رموز حركة “التوحيد والإصلاح”، الجناح الدعوي لحزب “العدالة والتنمية” في جلسات اليوم الثالث من القمة الإسلامية بـ “كوالالمبور”، التي ترعاها دولة قطع معها المغرب علاقاته الدبلوماسية.

أشيبان اعتبر أن الخطر الحقيقي الذي يتهدد المغرب هو: “أن يعيش بيننا من يخفون داخلهم عكس ما يعلنون” في إشارة إلى “حركة البيجيدي”، مشيرا أنهم: “يتخذون التقية منهجا للوصول إلى هدف التمكين والتحكم في دواليب الدولة سعيا لتحقيق وهم (الخلافة).

ونشر أشيبان صورة تظهر رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الحركة الأم لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، والتي وصفها بـ “الخزان الانتخابي الحقيقي” للبيجيدي، مشيرا أنه -رئيس الحركة- شارك في شبه القمة الإسلامية التي احتضنتها كوالالمبور ويرعاها وحضرها أردوغان وأمير قطر ورئيس إيران وقاطعتها باقي الدول المسلمة بما فيها المغرب.

وتابع ذات المتحدث تدوينته متسائلا: “هل تعرفون ما معنى أن تشارك الحركة الراعية للحزب الذي يقود الحكومة المغربية في قمة قاطعتها الدولة المغربية رسميا؟ أليس هذا إحراجا للدولة المغربية ؟ أم أن مصالح الجماعة أهم من مصلحة الوطن؟! هل تعرفون ما معنى حضور “الحركة” التي ترعى الحزب الذي يقود “الحكومة المغربية” في قمة يتزعمها رئيس “إيران” التي تدعم مرتزقة “البوليزاريو”، وكان ذلك سببا في قطع المغرب لعلاقاته الدبلوماسية معها؟ هل تعرفون معنى ذلك كله؟!  معناه ببساطة هو أن الولاء للجماعة عندهم فوق أي اعتبار آخر، ولو تعلق الأمر بالوطن وبمصالحه.

وأكد القيادي بشبيبة البام: “يمكنني أن أتفهم مشاركة جماعة العدل والإحسان في نفس القمة لأنهم على الأقل صرحاء في مواقفهم ويعادون الدولة والنظام الملكي علنا ولا يخفون ذلك ولو وجدوا طريقا لإسقاط نظام هذا البلد لن يتأخروا، ولكن لا يمكن أن أجد أبدا مبررا واحدا لمشاركة رئيس الحركة الأم للحزب الذي يقود الحكومة في اجتماع يخدم أجندة تسعى لتمزيق دول المنطقة، ويعلنون ذلك على موقعهم الرسمي متحدين الجميع”.

وختم أشيبان تدوينته بالتأكيد على أنه: “سيقولون بعد ذلك بأنه لا علاقة لهم بجماعة الإخوان وبتنظيمها الدولي، ولكنهم يكذبون ويكذبون ويعرفون جيدا بأنهم يكذبون”.

المصدر  أخبارنا بتاريخ 24ديسمبر 2019

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق