أمنيةالمغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

الأزمة بين واشنطن وطهران تتسبب في إلغاء مناورات بحرية مغربية أمريكية بسواحل أكادير

أدى تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، عقب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني أمس الجمعة في هجوم أمريكي بالقرب من مطار بغداد، إلى إلغاء البنتاغون، في آخر لحظة، للمناورات البحرية المغربية الأمريكية “أسد البحر الأفريقي-2020” التي كان مقررا إجراؤها يوم الأربعاء 8 يناير الجاري.

في تطور مفاجئ وقبل أيام قليلة من بدء المناورات البحرية المغربية الأمريكية “أسد البحر الإفريقي-2020″، التي كان مقررها أجراؤها يوم 8 يناير في عرض سواحل آكادير، أعلن البنتاغون عن إلغاء هذه المناورات بشكل مفاجئ. فقد صرح به مسؤول عسكري أمريكي بارز لـ USNI News، وهو موقع متخصص في أخبار البحرية الحربية، بأن البنتاغون ألغى، في آخر لحظة، هذه المناورات السنوية المشتركة مع البحرية الملكية المغربية.

“في ضوء التوتر المتزايد مع إيران، تلغي البحرية الأمريكية المناورات البحرية مع المغرب وترسل السفينة الحربية، يو إس إس باتان (LHD-5)، وكذا الوحدة الاستكشافية البحرية السادسة والعشرون إلى الشرق الأوسط”، هذا ما أكده البنتاغون يوم الجمعة، 3 يناير، من خلال مسؤول كبير في البحرية الأمريكية.

وأضاف المصدر ذاته بأنه “كان من المفترض أن يتدرب أعضاء الوحدة الاستكشافية البحرية السادسة والعشرون وطاقم سفينة باتان مع أفراد من الجيش المغربي في إطار مناورات ‘أسد البحر الأفريقي. الآن السفينة باتان والوحدة البحرية 26 تقتربان من الشرق الأوسط”.

وقال ماثيو كومر، المتحدث باسم الأسطول الأمريكي السادس: “تقوم السفينة يو إس إس باتان أفراد الوحدة البحرية بعمليات روتينية، مبرهنين على المرونة التامة لقواتنا البحرية”.

المصدر : le 360 بتاريخ 04 جانفي 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق