المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : بعد اتهام بيد الله “البيجيدي” بالولاء لـ”الإخوان المسلمين”.. نائب العثماني يصف قوله بـ”التشيار” ويردّ: “عليك أن تتعظ بالمآل السياسي لمن سبقوك وأين هم اليوم”

يبدو أن حبل الود الذي نسج في الآونة الأخيرة بين حزب الأصالة والمعاصرة وغريمه التقليدي العدالة والتنمية، بدأ يدنو من الانقطاع، إثر تصريحات صحافية أدلى بها القيادي في “البام” والمرشح لأمانته العامة، محمد الشيخ بيد الله، حول ارتباط “البيجيدي” بجماعة الإخوان المسلمين، ما أثار غضب نائب أمينه العام سليمان العمراني.

واعتبر العمراني أن الربط الذي قام به الشيخ بيد الله بين العدالة والتنمية والإخوان المسلمين “متعسف”، موردا في تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “كنا سنصرف النظر عن هذا الخطاب وألا نشغل الرأي العام بالتفاهات، لو نأى المحاوَر عن هذا الربط المتعسف ولينتقد حينها ما يشاء فهذا حقه، لكن أن يعمد إلى إسقاط الطائرة في الحديقة، فليسمح لنا بثلاث كلمات”.

وأضاف العمراني: “لقد حاول صاحبنا بهذه الطريقة المكشوفة أن ينكر كونه يقصد حزب العدالة والتنمية لكن من يفهم في “القراءة النسقية” لا يمكن إلا أن يقطع الشك باليقين في وجود القصد في الإساءة وإرادة اتهام حزب العدالة والتنمية بارتباطه بـتيار عالمي، كما سماه”، متابعا: “لن نهدر الجهد والوقت ولن ندخل في المعركة الخطأ بنفي علاقة حزب العدالة والتنمية بتيار “الإخوان المسلمون”، لأن ذلك من المعلوم بالضرورة لدى الشرفاء، ومن خلال وثائق الحزب وبيانات وبلاغات هيئاته وخطابات قياداته”.

نائب سعد الدين العثماني على رأس الأمانة العامة لـ”المصباح”، زاد قائلا: “لننصح بيد الله إن هو قبل بنصيحتنا، خصوصا وهو اليوم مرشح لقيادة حزب الأصالة والمعاصرة، أن يتسلح بخطاب الصدق في انتقاده لحزب العدالة والتنمية بدل ترديد المقولات المنتهية صلاحياتها أو إلقاء الكلام على عواهنه أو “التشيار” بلغة المغاربة”.

وصعّد المتحدث من لهجة خطابه الموجّه إلى مرشح قيادة “الجرار”، بالقول إن “بيد الله بمثل هذا الخطاب وبمثل هذا الاستهداف لحزب العدالة والتنمية يكرس أخطاء من سبقوه، وعليه أن يتعظ بمآلهم السياسي وأين هم اليوم، وله في حكمة إنشتاين الفائدة لو أراد: “الحمق أن تنطلق من نفس المقدمات وتنتظر نتائج مختلفة”.

وتأتي هذه التصريحات من الجانبين، في سياق خفتت فيه المواجهات السياسية بين “البام” وغريمه التقليدي “البيجيدي”، قبل أن تتوج بتحالف على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، وترحيب من الجانبين بتحالف سياسي مستقبلا، وهو ما أثار حفيظة عبد الإله بنكيران وعدد من القياديين بالعدالة والتنمية الرافضين لأمر من هذا القبيل.

المصدر : الأول بتاريخ 14 جانفي 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق