المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : خلافات “حادة” قد تعصف بمؤتمر البام المنتظر

على بعد أسبوعين تقريبا من المؤتمر الوطني لحزب الجرار، بدأت تظهر في الأفق بوادر خلافات وصفتها مصادر متطابقة لأخبارنا المغربية بالحادة، بعد تسرب وثائق تهم لوائح لمنخرطي الحزب، وُجهت نسخ منها للفروع الجهوية للحزب، وللجنة التحضيرية للمؤتمر، ولجنة الفرز، بغرض تسهيل ضبط لوائح المنخرطين في كل جهة، قبل الشروع في عملية انتداب المؤتمرين تؤكد مصادرنا، قبل أن تفاجأ قيادات الحزب بتعميمها من طرف “جهة ما” على “الواتساب” خلافا لما تم الاتفاق عليه في وقت سابق.

خطوة يرى فيها كثيرون محاصرةً لمعارضي بنشماس في الأقاليم والجهات، كونها تتيح للجميع مراقبة الجميع وتئد أي محاولة لإغراق المؤتمر الرابع للحزب بجهات غريبة عنه.. فيما رآى فيها آخرون إخلالا باتفاقات وجب احترامها والإلتزام بها، من قبيل تدوينة لعبد اللطيف الغلبزوري، المنسق الجهوي للحزب في جهة طنجة تطوان الحسيمة، على حسابه في “فايسبوك”، كتب فيها: “..في المصالحات، وفي الاتفاقات، لا بد أن يتوفر ركن أساسي، وهو الصدق”…

وضع مقلق دخلته العديد من الجهات ومن بينها طنجة تطوان الحسيمة، ما يفسر طيران سمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى طنجة، رفقة فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني، لتهدئة الأوضاع والدفع بعملية الانتداب المقرر إجراؤها يوم السبت المقبل لتمر بسلام…

تطورات إلى جانب أخرى، ينظر إليها قياديو الحزب وخصوصا رفاق كودار في تيار المستقبل ب”قلق بالغ”، وتدفع آخرين للقول بأن كل شيء وارد في المؤتمر الرابع، بما فيها الانفجار، والعودة لنقطة الصفر.. ولربما التأجيل لتاريخ لاحق ما لا يتمناه كودار ووهبي والمنصوري وكثيرون من قياديي حزب “الجرار”….

المصدر : أخبارنا بناريخ 21 جانفي  2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق