المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

وزيرة الخارجية الإسبانية تحل بالمغرب لـ”تهدئة المياه”

تحل وزيرة الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، اليوم الجمعة بالمغرب، في زيارة رسمية تعد الأولى في برنامح أجندة مهماتها خارج إسبانيا، بعد تعيينها في حكومة الاشتراكي بيدرو سانتشيز.

وتولي وسائل الإعلام الإسبانية، منذ أيام، اهتماما واسعا لهذه الزيارة، التي قالت إنها “تهدف إلى توضيح الجدل”، الذي أثير، إثر ترسيم المملكة المغربية لحدودها البحرية.

وأوضحت يومية “أ. ب. س” الإسبانية، في عددها ليومه الجمعة، أن وزيرة الخارجية أرانتشا تحل بالمغرب لـ”تهدئة المياه”، في إشارة إلى موضوع ترسيم الحدود البحرية.

ومن جانبها، أكدت يومية “الباييس” على أن المسؤولة الإسبانية تحل بالمغرب في وقت تشهد فيه العلاقات الثنائية “نبض الحدود البحرية”.

وشددت جل وسائل الإعلام الإسبانية، التي تطرقت لزيارة المسؤولة الإسبانية للرباط، على أن مسألة ترسيم الحدود البحرية للمملكة المغربية، تحضر بقوة في مباحثات الوزيرة أرانتشا مع نظيرها المغربي، ناصر بوريطة.

وخير دليل على ذلك، حسب الصحافة الإسبانية، هو أن الوزيرة أرانتشا، ستغادر الرباط للتوجه، مباشرة إلى جزر الكناري لـ”محاولة طمأنة” السلطات المحلية بالأرخبيل “فيما يتعلق بنوايا الحكومة المغربية” بخصوص الموضوع.

المصدر : مشاهد 24 بتاريخ 24 جانفي 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق