المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : اجتماعات واتصالات هاتفية لإبعاد ”وهبي“ عن رئاسة الأمانة العامة للجرار

أفادت مصادر خاصة على أن حزب الأصالة والمعاصرة عرف يوم أمس الأحد سلسلة لقاءات و اجتماعات مصغرة، بعضها احتضنه منزل الأمين العام حكيم بن شماش، و بعضها كان بمناسبة لقاءات المرشح محمد الشيخ بيد الله، كان الهدف منها ايجاد صيغة متوافقة عليها لقطع الطريق أمام المرشح عبد اللطيف وهبي، بسبب مغازلته حزب العدالة والتنمية خلال الندوة الصحية التي عقدها قبل أيام.

واسترسلت ذات المصادر على أن الاجتماع الذي عقد في بيت بن شماش، إضافة إلى اتصالات هاتفية رنت بين باقي المرشحين باستنثاء وهبي، خلصت بإجماع على قبول التوافق بشأن أي مرشح ما عدا وهبي، بسبب تصريحاته التي اعتبرها شخص حضر الاجتماع على أنها ”منحت صك براءة مجاني البيجيدي و طعن في تاريخ البام، و اتهمنا جميعا بالنصب. كيف يعقل أن تصوت عليه؟ ولو فرضنا أنه نجح، و هذا مستحيل، نصف الحزب سيغادر بمناضليه و نوابه البرلمانيين. و على من يريد إفراغ الساحة للبيجيدي أن يجيبنا عن المنطق في ترشيح وهبي“.

ذات المصادر أوضحت على أن هذه التحركات بين المرشحين أظهرت ملامح تحالف قد يتشكل في الأفق لضمان وحدة الحزب، بين المرشحين للأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة ثم محاولة إقناع وهبي بعدم الترشح بسبب عدم قدرته على خلق أغلبية مناصرة له. على حد تعبيرهم.

مصادر أخرى أشارت إلى استعداد بعض المرشحين للتنازل لبعضهم البعض قصد قطع الطريق على عبد اللطيف وهبي وعزله سياسيا بسبب محاولاته المتكررة والمستفزة تسليم “البام” دون قيد او شرط الى حزب العدالة والتنمية.

وعلى الجهة الأخرى يرى البعض أن هذه المحاولات من طرف باقي المرشحين ما هي إلا وسيلة وتمويه سياسي مفادها أن غضبة عليا طالت عبد اللطيف وهبي بسبب تصريحاته الإعلامية، في حين أن الحقيقة لا علاقة لأي جهة معينة بتصريحات وهبي ولا بمؤتمر الحزب الرابع .

المصدر : هبه بريس بتاريخ 03 فيفري 2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق