إجتماعيةإقتصاديةتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياليبيا

ليبيا: مختصرات التطورات الاقتصادية والاجتماعية … حلقة 09 – 02 -2020

افريقيا 2050 __  ثريا بن محمد

  • عقد كل من وزير الكهرباء في مصر محمد شاكر مع رئيس هيئة الكهرباء والطاقات المتجددة بالحكومة الليبية فخري المسماري لقاء من اجل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء كما وقع التطرق الى استكمال الخط المشترك الرابط بين الدولتين والذي يحمل 400 كيلو فولت. وقد طالب المسماري الطرف المصري إلى دعم الشركات المصرية للاستثمار في ليبيا في مجال الكهرباء.

  • انطلقت في العاصمة المصرية القاهرة،  الأحد، اجتماعات تحضيرية قُبَيْل انطلاق المسار الاقتصادي من خطة حل الأزمة الليبية التي أعلنتها الأمم المتحدة، والمكونة من 3 مسارات رئيسية، عسكري وسياسي واقتصادي.وحضر الاجتماع المُرتقب 19 خبيرا اقتصاديا من ليبيا يمثلون المؤسسات المالية والاقتصادية الرئيسية فضلا عن مختلف القطاعات الاقتصادية.ومن المُنتظر أن يخلص هذا اللقاء إلى تشكيل لجنة تضم خبراء السياسات الاقتصادية العامة في ليبيا، وذلك تمهيداً لانطلاق مباحثات المسار الاقتصادي التي تهدف لـ”تحقيق التواؤم بين السياسة الاقتصادية والمالية بشكل تدريجي والتحضير للتوحيد المؤسسي في نهاية المطاف”.وحول تفاصيل المُقترح الذي طرح على طاولة النقاشات يوم امس، نقلت صحيفة “الاتحاد” عن مصدر مطلع قوله إن التفاصيل الأولية المتوفّرة بشأنه تقول إنه ينص على أن يكون للجنة مستويان، الأول عبارة عن مجلس استشاري يتولى مراجعة واعتماد التوصيات الخاصة بالسياسة العامة، فيما يتمثل الثاني في أمانة عامة تتولى إعداد التوصيات الخاصة بالسياسة العامة.

  • عقد المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز والمياه اجتماعا استثنائيا، الجمعة، أكد فيه على الاستمرار في إغلاق الحقول النفطية الواقعة في نطاق مدن جالو، وأوجلة، واجخرة، ومرادة، وزلة، وتازربو، والكفرة .
    وأكد المجلس، في بيان له، على دعمه اللامحدود لقوات الجيش في حربها على جميع التشكيلات المسلحة والمجموعات الإرهابية المغتصبة للسلطة في طرابلس
    ووضع المجلس ثلاثة شروط لفتح الحقول؛ تحرير طرابلس من المليشيات والمرتزقة السوريين والأتراك، والتوزيع العادل لإيرادات النفط على كل المدن والمناطق الليبية، بالإضافة إلى ضرورة نقل مصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط إلى مدينة بنغازي .وتعد شروط المجلس واقعية ومنطقية، خصوصًا ما يتعلق بتحرير طرابلس من العصابات المسلحة وتطهيرها من المرتزقة الأجانب وتخليصها من الغزو التركي، الذي استدعته حكومة الوفاق، بالإضافة إلى ضرورة توزيع الثروات على جميع الليبيين بعدالة .وكان أبناء القبائل والمدن الليبية المتواجدين بميناء الزويتية النفطي، أعلنوا في وقت سابق، إيقاف تصدير النفط من جميع الموانئ النفطية بدءا بميناء الزويتية، ومطالبة جهات الاختصاص والمجتمع الدولي بفتح حساب لإيداع النفط حتى تشكيل حكومة تمثل كل الشعب الليبي.
  • وقّع معالي وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية الدكتور حسن الزيداني، اتفاقية تعاون مع مدير الشركة الليبية النرويجية “لايفكو” مقرها مرسى البريقة.
    هذا وتأتي هذه الاتفاقية التي وقعت بمقر المصرف الزراعي ببنغازي، في إطار مُراعاة لظروف المزارع، وتسهيل وصول مادة سماد اليوريا بأسعار مناسبة، وبحث إمكانية توريد ما مقداره 50 ألف طن من سماد اليوريا المصنعة محليًا، والمعدة للسوق المحلي بقيمة 550 دينار للطن الواحد، لتوزيعها على كافة قطاعات الزراعة بالبلديات خلال الموسم الزراعي 2020. 2021، وهي خطوة جيدة للقطاع والمزارعين، تحول دون استغلال السوق السوداء لظروف المزارع وتسهل وصول السماد لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق