إقليميةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

نائب إسباني يحرض الاتحاد الأوربي ضد المغرب بسبب الحدود البحرية

طالب “غابرييل ماتو” النائب الأوربي عن الحزب الشعبي الإسباني، دول الاتحاد الأوربي بالوقوف في وجه المغرب و”منعه” من ترسيم حدوده البحرية قبالة الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وجاء في بلاغ للنائب الإسباني وجهه إلى البرلمان الأوربي، بأن دول الاتحاد ملزمة بالوقوف ضد أية محاولة لترسيم  الحدود لأنها ستنعكس سلبا على جزر الكناري التابعة للتاج الإسباني.

ووفق “غابرييل ماتو” فإن الخلاف حول ترسيم الحدود ليس مشكلا بسيطا ولا ينحصر بين المغرب وإسبانيا فقط، وإنما يهم دول الاتحاد الأوربي لأن في الأمر انتهاك لسلامة مياه دولة منضوية تحت الاتحاد.

وقال النائب المغرب معتبرا قرار المملكة ترسيم حدودها البحرية خرقا للقانون الدولي وعددا من قرارات الاتحاد.

يشار إلى أن اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار المعتمدة سنة 1958، تفيد بامتداد سيادة الدولة الساحلية خارج إقليمها البري إلى حزام بحري ملاصق يعرف بالبحر الإقليمي، وتمتد هذه السيادة إلى الحيز الجوي فوق البحر الإقليمي وكذلك إلى قاعه وباطن أرضه، وبأنه لكل دولة الحق في تحديد عرض بحرها الإقليمي بمسافة لا تتجاوز 12 ميلاً بحرياً ( 22 كيلومتراً ) من ساحلها.

المصدر : الجريدة24 بتاريخ 12 فيفري2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق