إقتصاديةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

السفير البريطاني يدعو إلى الارتقاء بصورة المغرب لجذب السياح

قال توماس رايلي، السفير البريطاني، إن أعداد السياح البريطانيين الذين يزورون المغرب مرشحة للارتفاع خلال السنوات المقبلة، كما أن إنفاقهم يتجه إلى الارتفاع، خاصة أن الأمر يتعلق بإنفاق نوعي، يكلف مبالغ كبيرة.

وأضاف رايلي أن السنة الماضية عرفت زيارة 750 ألف سائح بريطاني إلى المغرب، وبلغت نفقاتهم زهاء 400 ألف جنيه إسترليني، مضيفا: “السياح البريطانيون لا يلجؤون إلى الفنادق الصغرى بل الكبرى، وينفقون الكثير من المال”.

وأوضح المتحدث ذاته أن الأرقام مرشحة للارتفاع، وأن على الحكومة المغربية أن تفكر في “كيفية الارتقاء بصورة المغرب والترويج لها بين السياح البريطانيين، استحضارا للإمكانات الكبرى التي يتوفر عليها البلد”.

وأشار السفير إلى أن السياحة كانت من المواضيع التي تم استحضارها خلال القمة البريطانية الإفريقية المنعقدة بلندن، قائلا: “القمة كانت مجرد بداية والحكومة البريطانية لديها طموح كبير للاشتغال مع المغرب؛ فيما على الأخير فتح المجال للبريطانيين للاستثمار على أراضيه”.

ويأتي هذا في وقت بلغ الاستثمار البريطاني المباشر في المغرب 2.2 مليار درهم عام 2018، مقابل 2.04 مليارات عام 2017؛ فيما سجلت المبادلات التجارية 18.3 مليارات درهم.

كما يأتي هذا في وقت أكدت ستيفاني القاق، مديرة مديرية شمال إفريقيا والشرق الأوسط في الخارجية البريطانية، أن بلادها بعد مغادرتها الاتحاد الأوروبي تتطلع الآن إلى نسج شراكات جديدة بناء على العلاقات القائمة ببلدان المنطقة؛ ومن بينها المغرب، متحدثة عن “بناء وتوثيق العلاقات الثنائية أكثر من الماضي”.

وقالت القاق، خلال ندوة صحافية على هامش زيارتها إلى المملكة، إن المغرب يزخر بـ”طاقة كبيرة للنمو ستساهم في فتح آفاق جديدة للتعاون في أفق الشهور المقبلة”، متابعة: “الطاقة والعزيمة الموجودة بهذه البلاد مثيرة للاهتمام، لمستها في عدد كبير من الناس الذين التقيت بهم؛ بدءا بالمسؤولين الحكوميين، وصولا إلى المقاولين الذاتيين، وأغلبهم يتميزون بشغف وحماس وطاقة”.

المصدر : هسبريس بتاريخ 15 فيفري 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق