أمنيةالكونغو الديمقراطيةتقاريرشؤون إفريقيةوسط إفريقيا

16 قتيلا في هجوم لجماعة انفصالية شرقي الكونغو الديمقراطية

قتل 15 مدنيا وجندي في هجوم مسلح نفذته جماعة “القوات الديمقرطية المتحدة” الانفصالية على قرية واقعة شرقي الكونغو الديمقراطية ليلة الإثنين- الثلاثاء، حسبما صرح مسئول محلي.

ونقلت وكالة الأسوشيتد برس عن دونات كاسيريكا كيبوانا، حاكم مدينة بيني (شرق)، قوله إن مسلحين هاجموا القرية وباغتوا الناس فيها، وقتلوا 15 مدنيا، وجندي.

ووقع الهجوم، بجسب المسؤول، في قرية ألونجوبا الواقعة على بعد 15كيلو متر من مدينة “بيني” المستهدفة عادة، وذلك أثناء وجود رئيسة الجمعية الوطنية، جيني مابوندا، في زيارة لضحايا الناجين من مذابح سابقة.

ويعد شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية الغني بالمعادن موطنًا لعدد كبير من الجماعات المسلحة، بما في ذلك قوات المتمردين الروانديين لتحرير رواندا، والقوى الديمقراطية المتحالفة (ADF) الانفصالية.

وتقول جمعية مدنية محلية تعرف باسم “CEPADHO” إن القوات الديمقراطية المتحدة قتلت حوالي 450 شخصا منذ أكتوبر/ تشرين أول الماضي، عندما أطلقت الحكومة عمليات عسكرية ضد الانفصاليين في المنطقة.

واحتج مواطنون أواخر العام الماضي ضد قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام، وحكومة الكونغو متهمين اياهم بعدم بذل جهود كافية لحماية المدنيين.

وحسب منظمة “هيومن رايتس ووتش” لحقوق الإنسان، توجد أكثر من 120 جماعة مسلحة شرقي الكونغو.

المصدر: الاناضول بتاريخ 19 فيفري 2020 

تابع الخبر من مصدره الاصلي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق