إقليميةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

الجيش الإسباني يتمركز على حدود مليلية مع اشتداد أزمة “كورونا”

ضاعفت إسبانيا من اعتمادها على قواتها المسلحة مع اشتداد أزمة كورونا، إذ بالإضافة إلى إشراك عناصر الجيش في العديد من الأعمال الاستشفائية والمدنية المرتبطة بفرض حالة الطوارئ الصحية تم نشر زملائهم أيضا على مجموعة من المنشئات النقاط الحساسة بما فيها الحدود مع مدينة مليلية المحتلة.

وشرع الجيش الإسباني في تنفيذ عملية خاصة بالأزمة أطلق عليها اسم “بالميس”، والتي ترتكز على نشر 7753 من عناصر القوات المسلح على العديد من المواقع، من ضمنهم نحو 2900 من الأطباء العسكريين، في 284 موقعا على طول التراب الإسباني، وهي الخطة التي تتعلق أيضا بحماية المنشآت الاستراتيجية والمواقع الحدودية مع البرتغال والمغرب.

وأوضح رئيس هيأة أركان الدفاع الإسبانية الجنرال ميغيل آنخيل بيلارويا، أن العملية التي انطلقت قبل 20 يوما تتضمن إرسال فيلق لمراقبة الحدود بين مدينة مليلية والمغرب على شكل دوريات، وآخر لمراقبة الحدود مع البرتغال سيتمركز بمدينة بونتيفيدرا و13 معبرا حدوديا بمنطقة زامورا، بالإضافة إلى حماية 3 محطات للطاقة النووية ومجموعة من البنيات التحتية المرتبطة بمجال الطاقة في مايوركا وإيبيزا بجزر البليار.

وبالإضافة إلى ذلك قال الجنرال الإسباني في تصريحات نقلتها صحيفة “لاراثون” إن الجيش ساهم أيضا في تأمين 3300 منشأة حساسة تتضمن المطارات والموانئ ومحطات القطار والحافلات ومراكز القيادة، بالإضافة إلى الإشراف على 1831 من دور الرعاية وتعقيم 1200 مستشفى، إلى جانب الانتشار العسكري في الشوارع.

وبمدينة مليلية وجهت القوات المسلحة الإسبانية أيضا سفينة عسكرية إلى الميناء، لكن ليس من أجل حماية الحدود وإنما من أجل المساعدة على تخفيف الضغط على المستشفيات مع زيادة أعداد المصابين بفيروس “كوفيد 19″، ويتعلق الأمر بالسفينة “غاليسيا” التي تحتوي على 8 أسرة للعناية المركزة وتتوفر مجموعة من المعدات الطبية وسيارات الإسعاف، كما تحمل طائرة مروحية طبية.

وفي إسبانيا التي سجلت أكثر من 112 ألف حالة إصابة بالفيروس، والتي فقد أزيد من 10 آلاف من مواطنيها حياتهم خلال الجائحة، ساهم الجيش أيضا بعمليات نقل الجثث واحتك عناصر مباشرة مع مجموعة من المصابين، الأمر الذي أدى إلى إصابة 230 عسكريا بالمرض، فيما تم وضع أكثر من 3000 رهن الحجر الصحي الاحتياطي.

المصدر : الصحيفة بتاريخ 03 أفريل 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق