المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياقضية الصحراء

كورونا تجبر مجلس الأمن على برمجة جلسة واحدة لقضية الصحراء في أبريل

دفعت أزمة فيروس كورونا المستجد، التي تحبس أنفاس العالم، مجلس الأمن الدولي إلى برمجة جلسة واحدة لمناقشة قضية الصحراء المغربية، خلال شهر أبريل المقبل.

وأوضح مجلس الأمن أنه توصل إلى هذا القرار، بعد الاتفاق بين الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريس، وجمهورية الدومينيكان، التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس، وذلك في إطار الاجراءات الوقائية، التي اتخذتها دول العالم لاحتواء الوباء.

وتم تحديد يوم 9 من شهر أبريل المقبل كموعد يناقش خلاه أعضاء مجلس الأمن قضية الصحراء، وذلك في جلسة واحدة، تقرر أن تكون مغلقة.

وكان مجلس الأمن دأب على عقد ثلاث جلسات على الأقل، خلال شهر أبريل، لمناقشة ملف هذا النزاع المفتعل.

ويشار إلى أن جلسة 9 أبريل سيتم عقدها، في الوقت الذي لم يعين فيه الأمين العام الأممي بعد مبعوثا شخصيا له في الصحراء، بعد استقالة المبعوث السابق هورست كوهلر.​

وجدير بالذكر أن جائحة كورونا، التي تضرب نيويورك بشدّة، وتوجيهات العزل والعمل عن بعد، أثرت على أداء مجلس الأمن مهامه، حيث فرضت الحاجة “ابتكار قواعد” لتسيير شؤون المجلس، كي لا يضطر للتوقف عن العمل بشكل تام، مثل اعتماده قرارات عبر تصويت خطي.

المصدر : مشاهد 24 بتاريخ 03 افريل 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق